بيان صادر عن إدارة مستشفى الهمشري حول نتائج الحملة التي قامت بها في مخيم عين الحلوة

 



اصدرت ادارة مستشفى الشهيد محمود الهمشري بيانا عن نتائج الحملة التي قامت بها في مخيم عين الحلوة واوضحت فيه انه بعد تزايد الحديث عن تفشي وباء كورونا داخل أحياء مخيم عين الحلوة، استشعرت إدارة مستشفى الشهيد محمود الهمشري بخطورة الوضع الصحي داخل مخيم عين الحلوة، وأخذت زمام المبادرة ودعت مسؤولي الأحياء والقواطع داخل المخيم إلى اجتماع موسع في مستشفى الهمشري لتتدارس الأمر ولوضع خطة طوارئ صحية ووقائية وميدانية لاستبيان الوضع الوبائي عن كثب وعلى أرض الواقع.

واضاف: وضعت خطة عمل بالتنسيق مع مسؤولي الأحياء والقوة الأمنية المشتركة واللجان الشعبية وقيادة الأمن الوطني، كي يساهم كل فريق حسب تخصصه وإمكانياته لإنجاح الخطة وتسهيل أداء الفرق الطبية.

وتابع: وقد قام الدكتور رياض أبو العينين مدير مستشفى الشهيد محمود الهمشري بالاتصال بسفير دولة فلسطين أشرف دبور واطلاعه على خطة العمل، الذي أشاد بالجهود التي تقوم بها جمعية الهلال الحمر الفلسطيني وخاصة مستشفى الشهيد محمود الهمشري في هذا الظرف الاستثنائي.

واكد البيان: انه تم تشكيل فريق عمل من أطباء وممرضين ومسعفين وفرق المتطوعين للقيام بعملية مسح شامل لجميع أحياء المخيم والقيام بجولات ميدانية لفحص المرضى اكلينيكياً وأخذ مسحات لفحص المخالطين أو من ظهرت عليهم أعراض الإصابة بفيروس كوفيد-١٩.

واضاف: نحب أن نطمئن أهلنا بأنه وبرغم ارتفاع نسبة الإصابة بين من تم فحصهم إلّا أن الوضع الصحي لغالبية المصابين لا يستدعي دخول المستشفى ويمكن علاجه في البيت. لكن هذا لا يعني الاسترخاء وعدم أخذ التدابير الوقائية الضرورية للحفاظ على أرواح أحبتنا. فقد لاحظنا بعض مظاهر الاستهتار من قِبل بعض المصابين وعدم التزامهم بالحجر كما يجب ويعرضون أهلهم وجيرانهم لخطر الإصابة بالفيروس.

وتابع: على مدار الاسبوع قامت فرقنا الطبية بمسح ميداني شامل، فعاينت حوالي 145 مصاباً ومئتين مخالطاً وتم إجراء الفحوصات لكل من ظهرت عليه أعراض أو خالط مصاباً كانت نتائج الفحوصات على الشكل التالي: إجمالي الفحوصات:163، عدد المصابين:56، نسبة المصابين من إجمالي الفحوصات حوالي 35 بالمائة.

وقال: هذه النتائج والأرقام تدعونا للتحذير من الاستهتار بهذا الوباء الخبيث والمواظبة على أخذ كافة التدابير الوقائية بشكل جدي من تجنب التجمعات والالتزام بالتباعد الاجتماعي والحجز المنزلي للمصابين ولمن تظهر عليهم أعراض الإصابة والاستفادة من مركز الحجر الذي جهزته الأونروا في معهد سبلين، لمنع تفشي الوباء وحصول ما لا يُحمد عقباه.

وشكر أهلنا ومسؤولي الأحياء والقواطع والقوى الأمنية واللجان الشعبية لتعاونهم التام ولتسهيل المهام التي قمنا بها واليوم بعد أن استكمل الفريق مهمته الأولى والتي استغرقت اسبوعاً كاملاً لزيارة كافة الأحياء في مخيم عين الحلوة بتعاونٍ تام مع كافة المعنيين ومسؤولي الأحياء، نحب أن نطمئن أهلنا وشعبنا في المخيم بأننا لن نتخلى عن واجبنا تجاهه في كافة الظروف ومهما شكل هذا الواجب من خطر علينا، فنحن قد نذرنا أنفسنا بأن نكون دوماً في الطليعة وفي الخطوط الأمامية لحماية أهلنا وتقديم يد العون لهم ورعايتهم.

وختم: سنكمل مهمتنا التي بدأناها وسنبقى على تواصل دائم مع كافة المرضى لمتابعة حالاتهم الصحية، فقد قمنا بتشكيل خط ساخن من ممرضين ومتطوعين لتقديم العون لكل من يحتاج رعاية صحية على مدار الساعة وفي كافة أحياء المخيم. وسنقوم بإرسال الطواقم الطبية للاطمئنان على حالة المرضى ونقل أي مصاب يحتاج لرعاية في المستشفى ومتابعة المصابين الذين يمكن علاجهم داخل منازلهم.