أخر المواضيع

زيتونة تستهدف أطفال جمعية الرعاية للمعوقين و المرضى (البيت السعيد) بنشاط ترفيهي.

بسمة امل وفسحة من المرح حملنها معهن فريق جمعية زيتونة للتنمية الاجتماعيه الى الاطفال في مركز البيت السعيد للمعوقيين .

وذلك من خلال تنظيم نشاط ترفيهي للاطفال ذوي الاحتياجات الخاصة صباح اليوم الأربعاء٢٥/١/٢٠٢٣ ، في المركز بضواحي مدينة صيدا ، افتتحه فريق زيتونه باقامة افطار جماعي للاطفال ، وتلاه تحفيز فريق زيتونه ومتطوعيها من المهرجين ، اطفال البيت السعيد للمشاركة وسط اجواء من المرح والسرور بتنفيذ تمارين وحركات وصرخات تحفيزية تتماشى وظروف الأطفال.
واختتم النشاط بتقديم وردة كهدية رمزية لكل طفل.
ويأتي نشاط اليوم في سياق التعاون والتنسيق المشترك لزيتونه مع الجمعيات الأهلية في مدينة صيدا.
وشكر ممثلي البيت السعيد زيتونة على تعاونها، كما واعربوا عن تقديرهم لفريق العمل لما ابدوه من حسن تدبير، وتعاون ، واهتمامهم بالاطفال.













الشعبية في صيدا التقت حركة فتح في مكتبها بعين الحلوة

 زار وفد من حركة "فتح" في منطقة صيدا تقدمه أمين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية في منطقة صيدا اللواء ماهر شبايطة، مكتب الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين في مخيم عين الحلوة، وذلك يوم الجمعة 27/1/2023،

وكان في استقبالهم مسؤول الجبهة الشعبية في منطقة صيدا سعيد أبو ياسين وأعضاء قيادة المنطقة وعدد من الكادر .
خلال اللقاء تم الحديث عن العلاقات الثنائية بين الطرفين، وضرورة تطويرها، وذلك لمصلحة شعبنا في المخيم الذي يعاني من الأزمة الاقتصادية اللبنانية و تداعياتها على اللاجىئ الفلسطيني في لبنان، وحول الوضع الأمني أكد شبايطة العمل تذليل العقبات والإشكالات كافة، وكل القضايا المتعلقة بأمن وأمن المخيم وأهله.
بدوره، أكد أبو ياسين متانة العلاقة التاريخية والتنسيق المتواصل، وهذا يتطلب المزيد من توطيد العلاقات الثنائية. وأضاف أبو ياسين، نسعى دائمًا إلى التوافق بين جميع القوى والأحزاب في المخيم لحل المشاكل كافة بالحوار والنقاش، ونحن توّاقين إلى تحقيق الوحدة الوطنية، ونحن نعتز بما نشاهده في الوطن المحتل وانتفاضة شعبنا في وجه الاحتلال، ونحيي هؤلاء الأبطال ونشد على أيديهم، ونترحم على الشهداء الذين يسقطون يوميا.




صاندي تايمز: الحكومة المتطرفة في إسرائيل والجيل الفلسطيني الذي فقد الثقة بقيادته يدفعان نحو انتفاضة ثالثة


 تساءلت صحيفة "صاندي تايمز" إن "كانت أحداث الأسبوع الأخير في الضفة الغربية والقدس ستقود إلى انتفاضة ثالثة"، ولفتت الى "إن حكومة المتطرفين في إسرائيل التي وصلت إلى السلطة قادت لتسابق قادة اليمين المتطرف والوزراء فيها لإطلاق تصريحات نارية".

ولفتت الى حديث وزير السياحة الجديد، حاييم كاتز، وهو من اعضاء حزب الليكود الذي يتزعمه بنيامين نتانياهو عن إنعاش السياحة في "توسكاني المحلية بتاعتنا.. يهودا والسامرة" وكان يتحدث مستخدما الوصف العبري للأراضي الفلسطينية المحتلة في الضفة الغربية، مشيرا إلى المستوطنات اليهودية في توسكاني المعروفة بإيطاليا.

ورأت الصحيفة أن "أي فكرة لإرسال السياح إلى توسكاني في الضفة الغربية تبخرت هذا الأسبوع عندما اتخذ العنف بين الإسرائيليين والفلسطينيين منعطفا حادا للأسوأ". وأشارت إلى مجزرة جنين يوم الخميس الماضي، التي قتلت فيها قوات الاحتلال تسعة فلسطينيين بينهم سيدة مدنية.

وفي ليلة الجمعة، فتح مسلح فلسطيني النار على يهود في القدس، مع أن معظمهم يُعرفون، كما تقول الصحيفة، بالمستوطنين لأن المنطقة هي جزء من الضفة الغربية المحتلة، وقتل سبعة منهم في الهجوم.