أخر المواضيع

مهرجان الانطلاقة ال35 لحركة الجهاد الاسلامي في صيدا

 شارك الالاف من ابناء الشعب  الفلسطيني في المخيمات والتجمعات الفلسطينية من الشمال الى بيروت والبقاع والجنوب  في مهرجان الانطلاقة الجهادية 35 الذي اقامته حركة الجهاد الإسلامي بوقت متزامن مع ساحات: غزة، واليمن ، ودمشق، تحت عنوان    "قتالنا ماض حتى القدس " ، وتأكيداً منها على الاستمرار بالسير  نهج الجهاد والمقاومة.

  بعد عصر اليوم الخميس في ملعب الفجر حي البعاصيري  صيدا جنوب لبنان بمشاركة وفد من السفارة الفلسطينية  والكوبية والإيرانية والسورية  في لبنان وقيادة حركة الجهاد الإسلامي في لبنان وممثلي القوى الفلسطينية واللبنانية الوطنية والاسلامية والأحزاب اللبنانية  وممثلي المرجعيات الدينية اللبنانية والفلسطينية واللجان الشعبية ولجان القواطع والاحياء  والاتحادات الشبابية والنسائية والنقابية والمؤسسات التربويةو الرياضية والصحية والإجتماعية  والكشفية وشخصيات إعتبارية وممثلي وسائل الاعلام اللبنانية المرئيه والمسموعه والمقروئة

والفلسطينية وحشد شعبي  وجماهيري بداية كانت مع ايات من القرآن الكريم  والنشيدين الوطنيين اللبناني والفلسطيني ومن ثم كانت وصله انشادية للمنشد محمد الهباش ثم كانت كلمة  مقتضبة للأمين  العام لحركة الجهاد الإسلامي القائد زياد النخالة وبعده كان كلمة لوالد الشهداء فتحي خازم والمطارد من قبل العدو الصهيوني   وبعدها وصلة انشاديةجهادية للمطرب ابراهيم الاحمد على وقع اناشيده لوح الجمهور  برايات الجهاد وفلسطين والمقاومة الفلسطينية وساد الجو الانسجام الكامل مع نهج الجهاد والمقاومة .












بعد إعتصام ٤ أيام في عين الحلوة ، مدير قسم الشؤون في الأونروا يلتقي العائلات وخطوات عملية تفتح ملف الشؤون وضم فاقدي الأوراق الثبوتية والNR للخدمات

محمد حسون - موقع عاصمة الشتات الفلسطيني

بعد إعتصام احتجاجي استمر ٤ أيام على التوالي بمكاتب الشؤون بمخيم عين الحلوة نفذه اللاجئ الفلسطيني حسن مرعي وأحمد صبحة مع أطفالهم من ذوي الاحتياجات الخاصة، وذلك من أجل المطالبة بفتح ملف العسر الشديد الشؤون المغلق منذ عام ٢٠١٥ وإدراجهم به ، وإطلاق خطة طوارئ إغاثية شاملة في ظلِّ الظروف المعيشية الصعبة لينضم إليهم خلال الاعتصام عدد من العائلات ومطالبة مدير الأونروا في لبنان منير منة ومدير قسم الشؤون بالاونروا في لبنان فادي فارس للحضور والسماع لمعاناتهم المحقة.

وخلال تنفيذ الاعتصام للمحتجين حضر مدير ملف العسر الشديد الشؤون والإغاثة في الاونروا فادي في فارس ظهر اليوم الخميس ، *يرافقه مدير خدمات الأونروا في المخيم عبد الناصر السعدي بحضور مسؤول القوة المشتركة الفلسطينية العقيد عبد الهادي الأسدي للسماع لمطالب ومعاناة المعتصمون ، وأقيم لقاء ونقاش موسع بقاعة مركز البرامج النسائية استمر لساعتين تقريبا، استمع المدير فادي فارس لجميع المداخلات التي كانت سلة من المعاناة والمآسي والاعتراضات وتخلي الأونروا عن مسؤولياتها تجاه اللاجئين ، وصمتها ولامبالاتها الغير موصوف بحق شريحة كبيرة من الناس باعتبار أن اكثر من ٨٠ في المئة تحت خط الفقر وأن قانون برنامج الشؤون الذي صاغه إبراهيم حجوج يجب أن يُلغى ويتم وضع برنامج جديد بمعايير جديدة، وتنفيذ ما تم الاتفاق عليه خلال اللقاء مع المدير العام للأونروا كلاوديو كوردوني بشهر نيسان الماضي عن فتح ملف الشؤون واقرار مساعدة عاجلة .

واعتبر مدير برنامج العسر الشديد الشؤون والإغاثة فادي فارس أن جميع المطالب محقة والمعاناة صعبة جداً، وأن هناك سعي جدي لمساعدة اللاجئين وخطوات يتم إنجازها لتحسين أوضاعهم، وأن الأونروا ستجري عملية مسح واستطلاع ميدانية مع نهاية شهر تشرين أول للعمل على فتح ملف العسر الشديد بمعايير جديدة تنطبق على اوليات الحاجة، وأن هناك بشريات في ما يخص اللاجئين فاقدي الأوراق الثبوتية والNR ليكونو مسجلين مشمولين ضمن خدمات الأونروا ، إضافة إلى تحسين مساعدة ال٥٠ دولار لتشمل كافة أفراد العائلة ليس فقط كبار السن أو من دون ١٨ سنة.

وثمنت العائلات زيارة السيد فادي فارس وحضوره للسماع إلى معاناة الناس آملين منه تنفيذ المطالب بالضغط على الوكالة لتأمين مساعدات للناس.











هيئة العمل الفلسطيني المشترك: كان من المفروض على ادارة وكالة الاونروا في لبنان ان تتوقع المشكلات التي سترافق العام الدراسي الجديد ، وان تضع خطتها للمعالجة قبل فتح المدارس



توقفت هيئة العمل الفلسطيني المشترك في لبنان امام جملة التحركات المحقة لابناء شعبنا الفلسطيني في مواجهة تقصير وكالة الاونروا ، المتعلقة بالخدمات الاساسية، وخاصة في مجال التربية والتعليم.
وامام بدء العام الدواسي الجديد ،وفي ظل مشكلات كبيرة قائمة بحاجة الى معالجة وحلول ناجعة، تؤكد هيئة العمل بانها ستعد برنامج تحرك مركزي للضغط على ادارة الاونروا لتوفير  وتأمين كافة احتياجات ابناء شعبنا في لبنان وخاصة في مجال التربية والتعليم، على ان تلتزم به جميع اطر العمل الوطني والاسلامي الفلسطيني  في المناطق ،وخاصة اللجان الشعبية والاهلية والاتحادات النقابية والطلابية وغيرها ، شريطة عدم تعطيل القضايا الحياتية اليومية لابناء شعبنا ، وهذا ما يتطلب المزيد من الوعي لانجاز كافة الحقوق المطلبية لتخفيف المعاناة والعيش الكريم .


6/10/2022