مسؤولة أممية: الوضع المالي للأونروا لا زال يشكل مصدر قلق

 



أكدت مساعدة الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية روزماري ديكارلو، أن الوضع المالي لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا"، لا زال مصدر قلق بالغ.


جاءت تصريحات دیكارلو في كلمة خلال جلسة لمجلس الأمن عقدت هذا الأسبوع عبر "الفیدیو كونفرنس" حول (التعاون بين مجلس الأمن وجامعة الدول العربية).


وأشارت المسؤولة الأممية إلى ضرورة التمويل الكافي للأونروا لمواصلة تقديم خدماتها الحيوية للملايين من اللاجئين الفلسطينيين، والقيام بدورها الحيوي في تحقيق الاستقرار.


والأسبوع الماضي، أعلن المفوض العام "الأونروا"، فيليب لازاريني، أن الوكالة الأممية رحّلت من العام 2020 عجزا ماليا يزيد عن 95 مليون دولار إلى العام الجاري 2021.


وحذر لازاريني خلال لقاء مع رئيس دائرة شؤون اللاجئين بمنظمة التحرير الفلسطينية أحمد أبو هولي، من أن الاونروا ستواجه تحديات جديدة هذا العام.


وأشار إلى خطورة الوضع المالي الذي تمر به الأونروا في العام الجاري.


وأضاف أن إدارته تبذل جهوداً مكثفة ومضاعفة لتحقيق الاستقرار المالي في ميزانية الأونروا للعام الجاري والاستمرار في خدماتها المقدمة للاجئين الفلسطينيين، والحفاظ على كرامتهم إلى حين ايجاد حل سياسي لقضيتهم