العينا: لا غطاء لأي مخلٍ بأمن أهلنا وشعبنا داخل المخيمات الفلسطينية

 


صرح مسؤول العلاقات الوطنية والخارحية، في حركة الجهاد الإسلامي في لبنان، شكيب العينا، معلقا على جريمة مخيم برج البراجنة، والتي راح ضحيتها الشاب "كمال الصالح"على يد المدعو "أمين الصالح" صباح أمس الخميس، بأنه لا غطاء لأي مخل بأمن أهلنا وشعبنا داخل المخيمات الفلسطينية، علما بأن الفصائل الفلسطينية مجتمعة أعطوا أكثر من مهلة للجاني لتسليم نفسه للقوة الأمنية المشتركة حتى يصار إلى تسليمه للسلطات اللبنانية، إلا أنه رفض وقام بإطلاق النار على نفسه أمام منزله.

وتقدم العينا بالشكر والتقدير لكافة الفصائل الفلسطينية والقوة الأمنية المشتركة، على كافة الجهود التي قاموا بها بهدف حفظ أمن وإستقرار المخيم، وتجنيبه أي إراقة دماء.

ونوه بالوحدة والتكاتف التي حصلت بين كافة مكونات الشعب الفلسطيني، للتخلص من هذه الحالة الشاذة، وأكد أنه ليس مسموحا لأي شخص بتوتير وتعريض أمن واستقرار أبناء شعبنا لأي نوع من أنواع العبث والخطر.