"أونروا":: منظمات صهيو.نية وجهات معادية تحاول إنهاء عمل الوكالة

 


قال ماتياس شمالي، مدير عمليات أونروا بغزة، إن دول وعواصم ومنظمات صهيو.نية، تحاول إنهاء عمل الوكالة، من خلال نشر حقائق زائفة، أو موجودة لكن تخرجها عن إطارها السليم.

وذكر ماتياس شمالي، مدير عمليات "أونروا" في قطاع غزة، خلال لقاء عقده بمقر الوكالة بمدينة غزة، إن بعض الجهات سواء دول وعواصم (لم يسمّها)، أو منظّمات صهيو.نية، تسعى لإنهاء عمل وكالته.

وبيّن أن عمل تلك المنظّمات "يعتمد على نشر حقائق أو أخبار زائفة حول أونروا، أو تعميم حقائق موجودة لكن يتم إخراجها عن النطاق السليم ".

وأشار في إطار حديثه عن ذلك، إلى "محاولة التحريض ضد أونروا على أنها تدعم العنف في مدارسها".

وأضاف "منذ مارس/ آذار عام 2020، أنشأ معلمون صفحات تعليمية لمساندة الطلبة في التعليم عن بُعد، جزء بسيط من الصفحات في بعض المواد، لم تتبع مبادئ الأمم المتحدة التي يجب التمسّك بها، وهكذا تم التحريض ضدّنا".

وفي يناير/ كانون ثاني الماضي، حرّض معهد دراسات إسرائيلي "مراقبة السلام والتسامح الثقافي في التعليم المدرسي"، على المناهج الفلسطينية التي تعتمدها "أونروا"، في المدارس، قائلا "أنها تدعو إلى العنف".

ووصف شمالي ذلك السلوك "بالعدائي تجاه ما يتم تدريسه داخل المدارس".

وعبّر عن "احترامه للمناهج الدراسية التي تُطرح في مدارس الوكالة، داخل الدول المُضيفة"، مشيرا بذلك لمناهج السلطة الفلسطينية.

كما رفض مدير عمليات "أونروا" "حذف أي من مناهج السلطة الفلسطينية".