*بيان صادر عن الفصائل واللجان الشعبية الفلسطينية في منطقة الشمال

 


بسم الله الرحمن الرحيم..


بيان صادر عن الفصائل واللجان الشعبية الفلسطينية في منطقة الشمال ..


 الى أهلنا في مخيم نهر البارد ..


ببالغ الأسف والحزن تنعي الفصائل واللجان الشعبية في منطقة الشمال الى أبناء شعبنا الشهيدة وداد محمد حسون "أم وائل الدوخي" ابنة مخيم نهرالبارد التي توفيت في ظروف ما تزال غامضة حيث وجدت جثة هامدة  على شاطيء المخيم ..

ان الفصائل واللجان الشعبية تطالب الجهات الأمنية والقضائية بالاسراع بالتحقيق وكشف الحقيقة في وفاة أختنا الشهيده التي عرفناها من أهل الأخلاق والأمانة والوفاء ..

واننا نأسف لنشر صور لا تليق بالشهيدة وتداول معلومات مغلوطة تسيء الى التحقيق وتهيج الشارع لأهداف مشبوهة تستهدف المخيم واستقراره ..

ان الفصائل واللجان الشعبية في منطقة الشمال وفي الوقت الذي تتقدم من آل الفقيدة وأهالي بلدتي عمقا والشيخ داوود ،وعموم أهلنا في مخيم نهرالبارد بخالص العزاء والمواساة نسأل الله تعالى أن يتغمد الشهيدة بواسع رحمته  

مَعَ الَّذِينَ أَنْعَمَ اللَّهُ عَلَيْهِمْ مِنَ النَّبِيِّينَ وَالصِّدِّيقِينَ وَالشُّهَدَاءِ وَالصَّالِحِينَ وَحَسُنَ أُولَئِكَ رَفِيقًا.


يا أبناء شعبنا في المخيم

يهم الفصائل واللجان الشعبية في الشمال أن تؤكد وقوفها الى جانب المطالب المحقة لأبناء شعبنا في مخيم نهرالبارد وفي مقدمتها الاسراع في اعادة الاعمار ودفع بدل ايجار للعائلات التي لم يتم اعادة بناء منازلها والتعويض على أضرار المخيم الجديد وتأمين التغطية الصحية الكاملة لأهالي للمخيم وضم عائلاته الى برنامج الشؤون ومعالجة مشكلة المياه المالحة باعتباره مخيم منكوب منذ 14 عاما .. أن المبررات التي تسوقها ادارة الأنروا لا تنطلي على أصغر طفل في المخيم عندما يعلم أن موظف أجنبي واحد يساوي راتبه مبلغ بدل ايجار لكل العائلات التي لم يعد بناء منازلها وفي هذا الاطار فاننا نؤكد مسؤولية الأنروا التي أنشئت من أجل إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين ولذلك فإن مؤسسات الانروا من مدارس وعيادات ومنشآت هي لخدمة أبناء شعبنا.. ومن واجبنا الحفاظ عليها وحمايتها وان أي عبث بها هو خروج عن مصلحة شعبنا ولا تتحمل مسؤوليته الفصائل واللجان الشعبية ولن تغطيه ..

لقد بذلت الفصائل واللجان الشعبية جهود حثيثة مع الجهات المعنية اللبنانية من أجل تخفيف الاجراءات على حواجز الجيش اللبناني عند مداخل المخيم ووعدت بتلبية مطلبها الا أنها للأسف لم تر تلبية لتلك الوعود ..

لقد تابعت الفصائل واللجان الشعبية من خلال التواصل  مع القيادة المركزية في بيروت ايجاد حل لمشكلة ترانس حي العبدة والتي أثمرت قرارا بتغيير الترانس ومازلنا نتابع استبدال الترانس بآخر بالمواصفات المطلوبة ..

ان معاناة أهلنا في مخيم نهرالبارد كانت ومازالت في مقدمة اهتمام الفصائل واللجان الشعبية وسنبقى نناضل من أجل رفع هذه المعاناة عن أهلنا تأكيدا اننا مكون واحد كفصائل ولجان شعبية وأهل مخيم .

  واننا لعائدون 

الفصائل واللجان الشعبية في الشمال . ٢٠٢١/٢/١