"فلسطينيو الخارج": الاحتلال الإسرائيلي يسعى لإحباط مؤتمر دولي لدعم الـ "أونروا"




اتهم المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، امس الجمعة، الاحتلال الإسرائيلي، بفبركة أخبار ضد وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أونروا"، بهدف احباط عقد مؤتمر دولي لحشد الدعم المالي للوكالة.


جاء ذلك في تصريح صحفي، لمنسق لجنة "أونروا" في المؤتمر الشعبي لفلسطينيي الخارج، علي هويدي، ردا على ما تناقلته وسائل اعلام عبرية، من أن وزارة الخارجية الأسترالية فتحت تحقيقاً ضد الـ "أونروا" بشأن المناهج الدراسية المقدمة لطلاب المدارس التي تشرف عليها في الأراضي الفلسطينية.


وقال هويدي، "لا يوجد ما يشير الى الخبر سواء كان بالموقع الالكتروني لوزارة الخارجية والتجارة الأسترالي، أو على صفحات الوزارة على مواقع التواصل الاجتماعي، مؤكدا أن ذلك يدل على أن "الخبر عار عن الصحة".


وبيّن أنها ليست المرة الأولى التي تفبرك فيها صحف عبرية اخبار تستهدف فيها وكالة الـ "أونروا".


ورأى هويدي، أن مثل هذه الأخبار تأتي في سياق "استراتيجية العمل التي يتبعها الكيان المحتل لاستهداف الأونروا وإنهاء خدماتها والتي لم تتوقف يوماً". 


وحذر من تزامن تلك الأخبار في ظل التحضيرات التي تجريها كل من الاردن والسويد بالتنسيق مع الـ "أونروا" لعقد مؤتمر دولي لحشد الدعم المالي والمعنوي للوكالة في نيسان/أبريل القادم، بهدف "زعزعة الثقة بين المانحين والأونروا".


وتأسست "أونروا" بقرار من الجمعية العامة للأمم المتحدة، عام 1949، لتقديم المساعدة والحماية للاجئين الفلسطينيين إلى أن يتم التوصل إلى حل عادل لمشكلتهم.


وتقدم الوكالة حاليًا خدماتها لنحو 5.3 مليون لاجئ فلسطيني في مناطق عملياتها الخمس، لكنها تواجه أزمة كبيرة بالتمويل.