اللاجئ كمال فياض... فدائي فلسطيني من مواليد لبنان


العربي الجديد: انتصار الدّنّان
30-12-2020
عند هروب أهله من فلسطين حملت أمه الوسادة من الخوف، بدلاً من شقيقته. عاش الترحال حتى استقر بمخيم مار الياس
لم يولد كمال ديب فياض، المُنحدر من بلدة فارة بفلسطين، التي تقع شمال مدينة صفد، في بلده، بل وُلد لاجئًا في بلدة يارون في بنت جبيل، جنوبي لبنان. كمال عاش حياة ترحال من مكانٍ إلى آخر، ليستقرّ في النهاية في مخيم مار الياس للاجئين الفلسطينيين في بيروت.
يُخبر كمال عن هجرة أهله من فلسطين، فيقول: "عند هروبنا من المعارك، حملت أمي الوسادة خلال الهرب بدلًا من أن تحمل أختي، جراء الخوف الذي أصابها وقت اللجوء. وبعد سير أمي لمسافة طويلة انتبهت أنّها تركت أختي في المنزل، وعادت من جديد إلى فارة لإحضارها". ويضيف: "بعد أن ترك أهلي فلسطين، ولدت في يارون عام 1953، وهناك عانى أهلي كثيراً، فانتقلوا للعيش في مخيم الرشيدية، في صور، جنوبي لبنان".
يتابع: "عشنا حياة مأساوية في مخيم الرشيدية 5 سنوات، ولم تكن الخدمات متوفرة بشكل جيّد". يضيف: "عندما بلغت السادسة من العمر، تعلّمت في مدارس وكالة الأمم المتحدة لإغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (أونروا) حتى الصف التاسع الأساسي ثم التحقت بالعمل الفدائي". يضيف أنّ "المرارة التي عشناها في لبنان كانت في التعامل معنا، إذ لم تكن هناك مساواة بين الناس، فقد كنا نعامل بإذلال، وكلّ ذلك دعانا إلى التمسك بالبندقية. كذلك، لم تكن لنا أيّ حقوق. ما زلت أذكر حتى اليوم نكسة عام 1967. منذ ذلك الوقت بدأ العمل الفدائي ينشط ويتم تدريب الشباب على حمل السلاح".
ويشير إلى أنّه عندما التحق بالعمل الفدائي، التحق أولاً بمعسكرٍ كشفي وفيه كان يجري التدريب: "كنت أعمل أيضاً في توزيع البيانات بطريقة سرّية. العمل الوطني بالنسبة لي أتى عن قناعة به وبالأهداف التي حدّدناها، وهي تحرير فلسطين والعودة إليها، وقد كان للعمل الوطني في ذلك الوقت رمزيته، علمًا أن هناك من شوّه تلك الصورة". يضيف: "كان لنا مكتب في مخيم الرشيدية، وكان العديد من الشبان الموجودين في المقهى المقابل لمكتبنا يستهزؤون بي إذ إنني كنت أنتمي لحزبٍ يساري".
بعد هذه الفترة، يقول إنّه انتقل للعيش في بيروت، تحديداً في محلة حارة حريك، في الضاحية الجنوبية لبيروت، عام 1974، وبقي هناك طوال السنوات الأولى من الحرب الأهلية اللبنانية (1975- 1990) إلى أن وقعت حرب المخيمات (حرب بين ميليشيات لبنانية ومنظمات فلسطينية، في بيروت الغربية، بدأت عام 1986)، وبعد المضايقات التي طاولته، كما قال، انتقل للعيش في شارع الحمراء في بيروت، وبقي فيها مع عائلته حتى عام 1990، ليستقر بعدها في مخيم مار الياس.