كم تحتاج “حكومتنا” من دمائنا؟!

 


طلال سلمان

نكاد نكتب بالدم. تكاد شاشات التلفزيون وصفحات الصحف أن تتحول إلى معرضٍ للضحايا والركام والأحلام المحطمة. (…)

لا يغادر الخوف العيون، وتغرق الأحلام البسيطة جداً في دوامة القلق على البيت، على الأطفال، على الأهل، على الوطن الذي لا ملجأ له.
الفاصل بين مأساتين يكاد يكون كوميدياً: تصريحات لأقطاب وأتباع، لقاءات ومشاورات بين سياسيين يغطون جهلهم برفع الصوت بتصريحات نابية، أو اجتماعات بين من لا يعرفون لمناقشة قضايا المصير، أو مقابلات مع “أقطاب” أو “مراجع” عن المشروع السنوي لتشكيل الحكومة الجديدة في الفاصل بين عهدين أو عن الأسباب الكامنة وراء تعذر انعقاد الجلسة النيابية، أو تعليقات نارية حول الحرب على سوريا وفيها… إلى ان يقطعها رنين الخبر العاجل حول التفجير الجديد.
(…)
ينعدم الإحساس بالمسؤولية عند المسؤولين ويتحولون إلى معلقين على الأحداث مستنكرين أو مطالبين بالحماية الدولية… وفي الفاصل بين التعليق والمطالبة يتم تصنيف الوزارات وأيها المهمة وأيها الأهم، وأيتها التي تحفظ السيادة ولو لم تكن سيادية، وأيتها التي لا قيمة لها حتى لو كانت “تخدم” الملايين من الرعايا.
نكتب بالدم عن لبنان. نكتب بالدم عن سوريا. نكتب بالدم عن العراق، وتكاد تضيع منا فلسطين التي أريقت دماء شعبها ألف مرة وما تزال تراق على أعتاب الاحتلال الإسرائيلي والحماية الأميركية… وبعض أمراء النفط يعبّر من سعادته بالتعرف إلى وزيرة … إسرائيلية. النفط أغلى من الدم. تماماً كما الوزارة أغلى من الدم.
نكتب بدماء الضحايا …. المتنقلة: من طرابلس إلى الضاحية، من الضاحية إلى صيدا، من عكار إلى الهرمل، من الهرمل إلى طرابلس، من الضاحية إلى عرسال وما خلفها..
نكتب ما لا يقبله عقلنا من أسباب التعذر في تشكيل الحكومة.
نكتب ما يرفضه عقلنا من الذرائع والحجج التي تساق لتصوير “التشكيل” وكأنه مقدمة للحرب العالمية الثالثة، أو للاستمرار في تعطيل مجلس النواب بذريعة ان انعقاده يدمر الوفاق الوطني.
نكتب بالدم عن انعدام حس المسؤولية عند المسؤولين.
نكتب بالدم عن حفلات المزايدة والمناقصة بين “أولي الأمر” بينما “رعاياهم” يتدفقون على السفارات يتوسلون التأشيرات إلى أية دولة تقبلهم في أقاصي أفريقيا أو أوستراليا أو أميركا اللاتينية.
يداهمنا اليأس فنطرده: واجبنا ان نرفع صوت الناس بمطالبهم، ان نطالب للرعايا، ونحن منهم، بحقوقهم على دولتهم، و”أصحاب الدولة” بالفخامة والمعالي والسعادة يتواطأون على إدامة اليأس والتمكين له. يشعلون الحرائق الطائفية، ينفخون في جمر المذهبية. يتسببون في اغتيال وطنية اللبنانيين. يصير اللبنانيون قبائل آتية من “الجاهلية” أو ذاهبة إليها.
ننام بين انفجارين، نصحو على عقدتين تمنعان تشكيل الحكومة. نخاف ان نمد أبصارنا إلى موعد الانتخابات الرئاسية. من يجرؤ على الافتراض انه سيكون موجوداً في موعدها التقديري الذي يذهب به انفجار أو قد يقدمه طوفان من دمائنا.
هل من خبير استراتيجي، أو مفسر أحلام مجدد، أو قارئ فنجان يمكنه ان يبلغنا كم تحتاج الحكومة العتيدة من الضحايا في الانفجارات المتنقلة والتي يقتل في كل منها أكثر من تشكيلة حكومية من الصنف الممتاز؟!

نشر هذا المقال في جريدة “السفير” بتاريخ 3 شباط 2014