منيمنة: مؤشرات إيجابية بشأن دعم إدارة بايدن لـ«الأونروا»


أكد نائب رئيس اللجنة الاستشارية لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "الأونروا” الوزير اللبناني السابق حسن منيمنة وجود "مؤشرات أولية إيجابية" بشأن دعم إدارة الرئيس الأمريكي الجديد جو بايدن وكالةَ الغوث.

وقال منيمنة: إن "لدى "الأونروا” داعمين أقوياء داخل مؤسسات الحكم الأمريكية، وقد عارضوا بقوة سياسات ترامب وفريقه في المرحلة السابقة".

وفي 31 أغسطس/ آب 2018، قررت إدارة الرئيس الأمريكي منتهي الولاية دونالد ترامب وقف التمويل كليًا عن وكالة الغوث، في إطار سعيها لتصفية القضية الفلسطينية.

وأضاف: "علينا في اللجنة الاستشارية تعزيز ثقة المانحين بـ”الأونروا” ودورها وعملها، ومحاولة استعادة ما تضرر نتيجة الأزمة الإدارية التي أثرت سلباً في صورتها وأدائها".

وأكد ضرورة مواجهة الحملة التي تستهدف عمل "الأونروا” بالتمسك بالدور الذي تقوم به اللجنة الاستشارية وتعزيزه.

وشدد على ضرورة الحذر من "البحث في أي تعديل في مهام "الأونروا” ودورها، ما سيفتح الباب لأعدائها في محاولة تعديل ولايتها أو تقليصها في خدمة مشاريعهم".

وأشار إلى أن "معظم الدول لديها أولويات تمويلية تتأثر بقوة اقتصاداتها وأولويات المساعدات الإنسانية التي تقدمها حول العالم".

وتابع: "وهنا الدور الأكبر يقع على عاتق "الأونروا” في تأمين موارد جديدة من دول صاعدة وتوسيع قاعدة مانحيها".

وذكر أن "هناك وعيا واضحا لدى الدول الأعضاء في اللجنة الاستشارية لأهمية دور الوكالة في تعزيز استقرار المنطقة لحين إيجاد حل عادل وشامل لقضية اللاجئين وفقًا لقرارات الشرعية الدولية".

وقال إن: "لبنان يحرص على تطوير عمل وكالة "الأونروا” ومواكبتها لاحتياجات اللاجئين المتغيرة".

وتضم اللجنة الاستشارية لوكالة "الأونروا” 28 بلدًا عضوًا وثلاثة أعضاء مراقبين (دولة فلسطين وجامعة الدول العربية والاتحاد الأوروبي).