" الإغاثة" التركية تنير منازل 14 أسرة فلسطينية لاجئة في لبنان


قدمت هيئة الإغاثة الإنسانية التركية (IHH)، أجهزة طاقة بديلة لتوليد الكهرباء لـ14 أسرة فلسطينية لاجئة في لبنان.
يأتي ذلك في إطار حملة اطلقتها 22 منظمة تركية، أبرزها هيئة الإغاثة التركية، وجمعية "حجر صدقة"، ووقف الديانة التركي، في ديسمبر/كانون الأول الماضي، لإغاثة المخيمات الفلسطينية في لبنان .
وفي حديثه للأناضول، أشار منسق قسم الشرط الأوسط في الهيئة، أيمره قايا، إلى مواصلتهم تقديم المساعدات للاجئين الفلسطينيين في إطار الحملة.
وأوضح أن فرق الهيئة ركّبت أنظمة إضاءة تعمل بالبطاريات في منازل 14 أسرة فلسطينية في مخيمي "برج البراجنة" و"شاتيلا" في الضاحية الجنوبية للعاصمة بيروت.
وأضاف قايا أن أجهزة الطاقة البديلة توفر الكهرباء لمدة 10 ساعات متواصلة عقب شحنها لمدة 3 ساعات.
وأشار أن الهيئة تهدف لتركيب أجهزة طاقة بديلة في منازل 500 أسرة فلسطينية وإنقاذها من الظلام.
وقال إن الهيئة ستقدم الأسبوع المقبل للعائلات الفلسطينية الوقود المستخدم في التدفئة إلى جانب مساعدات غذائية .
ومنذ انطلاقها وفرت الحملة التركية أجهزة توليد طاقة بديلة (بطارية وجهاز لشحنها وتوليد الكهرباء "UPS")، للعشرات من المنازل في المخيمات الفلسطينية في لبنان.
وتشهد مختلف المناطق اللبنانية انقطاعا للكهرباء لساعات طويلة، وسط شح في مادة المازوت والوقود، بسبب ارتباطهما بالدولار، الذي ارتفعت أسعاره بشكل حاد أمام الليرة اللبنانية.
ويعاني لبنان من أسوأ أزمة اقتصاديّة منذ انتهاء الحرب الأهلية (1975- 1990)، ما انعكس سلبا على الأوضاع الحياتية، وسط ارتفاع في قيمة الدولار الواحد مقابل الليرة اللبنانية.
ويعيش 174 ألفا و422 لاجئا فلسطينيا، في 12 مخيما و156 تجمعا بمحافظات لبنان، حسب أحدث إحصاء لإدارة الإحصاء المركزي (حكومي) لعام 2017.
لكن إحصاءات وكالة الأونروا تشير إلى وجود نحو 470 ألف لاجئ فلسطيني في لبنان.