اجتماع للجنة الصحية لتنسيق آليات العمل لمواجهة "كورونا" في المخيمات الفلسطينية

 

عُقد الأسبوع الماضي، الإجتماع "رقم 23" للجنة الصحية برئاسة "وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين - الأونروا"، والتي تضم ممثلين عن اللجان الشعبية وجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني ولجنة الحوار اللبناني الفلسطيني والمؤسسات والهيئات العاملة في المخيمات والتجمعات الفلسطينية المحلية والدولية، لمتابعة وتنسيق آليات العمل لمواجهة فيروس كورونا 
"COVID-19".
خلال الاجتماع، أوضحت "الأونروا"، أن عدد المصابين الإجمالي بكوفيد-19 بين أوساط اللاجئين الفلسطينيين منذ بداية الأزمة وصل إلى 4681 حالة حتى تاريخ 27 كانون الثاني/يناير، وبلغ عدد الحالات النشطة في هذا التاريخ 660 وعدد الوفيات 163 منذ بداية الأزمة، معظمهم من كبار السن ومن ذوي الأمراض المزمنة.
وأشارت "الأونروا" إلى أنها تتابع بقلق الإرتفاع المتزايد للإصابات بفيروس كورونا في أوساط اللاجئين الفلسطينيين. 
وأوضحت الوكالة أنها تتابع كل الحالات في المستشفيات، حيث قامت بتوقيع عقود اضافية مع مستشفيات حكومية ومستشفيات خاصة، وبشكل خاص المستشفيات التي تقدم العلاج لمرضى كوفيد-19. وأشارت الأونروا أنها تعمل كل ما يلزم لتأمين الأسرّة اللازمة للمرضى في هذه المستشفيات ان دعت الضرورة خصوصا مع وصول المستشفيات الى طاقتها الاستيعابية الكاملة. وأوضحت الأونروا ان مركز العزل في سبلين متاح لكل الحالات التي لا تستطيع حجر نفسها في بيوتها. بالنسبة لفحوصات الكورونا، أكدت الأونروا ان الفحوصات حاليا تقتصر على الأشخاص المخالطين والذين تكون عندهم عوارض. وتم الإشارة الى أن هناك حملات للفحوصات يتم تنظيمها بالتنسيق مع لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني وجمعية الهلال الاحمر الفلسطيني. وتعمل لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني على تجهيز بعض المستشفيات في المخيمات مثل مستشفى الهمشري في صيدا والنداء الإنساني في مخيم عين الحلوة ومستشفى صفد في مخيم البداوي حتى تستقبل حالات الكورونا. 
بالنسبة للقاح فيروس "كوفيد-19"، لفتت "الأونروا" إلى أن وزارة الصحة أكدت ان اللاجئين الفلسطينيين سيكونون مشمولين ضمن الخطة الوطنية للتلقيح مجاناً أسوة باللبنانيين والمقيمين على الأراضي اللبنانية، وذلك بحسب معايير منظمة الصحة العالمية التي تحدد الأولويات للتلقيح. 
وأوضحت "الأونروا"، أنه "يمكن للاجئين الفلسطينيين الدخول الى المنصة الالكترونية للتسجيل للحصول على اللقاح أو عبر الإتصال بالأرقام المعتمدة من وزارة الصحة العامة".  
وفي الاجتماع الذي حصل مؤخراً، والذي شمل مدير شؤون "الأونروا"، ووزير الصحة العامة، ورئيس لجنة الحوار اللبناني الفلسطيني، ورئيس اللجنة الوطنية لإدارة ملف اللقاح، وممثلة منظمة الصحة العالمية في لبنان، وممثلين عن منظمة اليونيسف، ولجنة إدارة الكوارث، وتم الإتفاق على التعاون لإيجاد مراكز تلقيح قريبة من المخيمات والتجمعات السكنية الفلسطينية، وسيكون التطعيم على مراحل  ستشمل المرحلة الاولى العاملين في القطاع الصحي والمسنين من عمر ٧٥ وما فوق، إضافة للمرضى الذين يعانون من أمراض قد تؤثر عليهم إذا ما اصيبوا بالعدوى. 
وجرى التأكيد من قبل "اليونسيف" والشركاء على الإستمرار بدعم الحالات التي تحجر نفسها في بيوتها، ويمكن للمرضى التواصل مع المؤسسات التالية: أنيرا في منطقة الجنوب، مؤسسة الجنى في وادي الزينة، جمعية النجدة في بيروت، مؤسسة الكشاف في مخيم نهر البارد، جمعية النجدة في البداوي، مؤسسة شهد في مخيم الجليل، ومكتب الأونروا في مخيم ضبية، وللحصول على المساعدة يجب التبليغ بنتيجة فحص الكورونا عبر "الأونروا".
وجددت اللجنة دعوتها للجميع في المخيمات والتجمعات الفلسطينية بالإلتزام الكامل بالإجراءات الوقائية، خصوصاً منها التباعد الجسدي ووضع الكمامات وتجنب التجمعات.