الجبهة الديمقراطية وحركة فتح تعرضان اوضاع المخيمات في لبنان، وتدعوان الى حماية شعبنا من جائحة كورونا ومعالجة تداعياتها الصحية والاقتصادية




التقى وفد من الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ضم الرفيقين علي فيصل وعدنان يوسف مع وفد من حركة فتح ضم امين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح في لبنان فتحي ابو العردات وقائد الامن الوطني اللواء صبحي ابو عرب، وعرض الطرفان الاوضاع في المخيمات، خاصة بعد الارتفاع الكبير في اصابات كورونا.

واكد الطرفان على ضرورة توحيد وتعاون جميع المكونات الفلسطينية في مواجهة جائحة كورونا وتداعياتها، خاصة في ظل الارتفاع الكبير في الاصابات، ما يتطلب جهودا مضاعفة من جميع الاطر والهيئات المعنية بالعمل على التزام شعبنا بموجبات الاغلاق لحماية مجتمعنا.

واعتبرا ان النجاح في مواجهة الجائحة يتطلب توفير مقوماتها الاقتصادية والاجتماعية، خاصة مع توقف العديد من العمال عن عملهم، نتيجة الالتزام بالاغلاق العام، وهذا يعني ان وكالة الغوث تتحمل مسؤوليات مضاعفة لجهة تأمين الحد الادنى من المتطلبات الحياتية والمعيشية والعمل مع الدول المانحة لتامين الاموال الخاصة بخطة الطوارئ الاغاثية والصحية والتي باتت تشكل مطلبا يتخطى حدود المناشدة، نتيجة الفترة الطويلة من الاغلاق ووصول القسم الاكبر من شعبنا الى حافة الفقر، مع كل الانعكاسات المترتبة على ذلك، وفي ظل عدم تقديم الدولة اللبنانية لأية مساعدات للمخيمات على غرار ما قدم للمناطق اللبنانية وللاسر اللبنانية الفقيرة.

ودعا الطرفان جميع ابناء شعبنا الى التحلي بالوعي والصبر والالتزام بشروط الوقاية الصحية، لجهة ارتداء الكمامة والتباعد الاجتماعي والابتعاد عن التجمعات واماكن الازدحام. مطالبين الاطر السياسية والشعبية والامنية الى تحمل مسؤولياتها لجهة المساهمة في نشر الوعي والتحذير من ان اي تساهل او اهمال قد يقود الى كارثة صحية لا يملك نظامنا الصحي الحد الادنى من مقومات المواجهة..

وعرض الطرفان ايضا التطورات السياسية العامة، واكدا على ضرورة مواصلة العمل الموحد في رفض المشروع الامريكي الاسرائيلي ومواجهة تداعياته، آملين النجاح للحوار الوطني الفلسطيني في القاهرة، وان تشكل الانتخابات الشاملة القادمة مقدمة لانهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية..

بيروت في 9 شباط 2021