كوردوني يزور مخيم نهر البارد




زار مدير شؤون الأونروا في لبنان، كلاوديو كوردوني اليوم، مخيم نهر البارد في شمال لبنان حيث التقى بممثلي الفصائل واللجنة الشعبية والحراكات والمجتمع المدني وناقش معهم آخر المستجدات المتعلقة باللاجئين الفلسطينيين وعمل الأونروا في لبنان، لا سيما في ظل الظروف الصعبة الحالية نتيجة تفشي جائحة الكورونا والأزمة الاقتصادية في لبنان والأزمة المالية غير المسبوقة التي تواجهها الوكالة.


خلال الاجتماع أطلع مدير الأونروا المشاركين على التقدم المحرز في حملة التلقيح والنجاح في إدخال اللاجئين الفلسطينيين في الخطة الوطنية للتلقيح المجاني على أساس معايير الأولويات الطبية بدءًا بالعاملين الطبيين والأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 75 عامًا. وشدَد المدير على أهمية الالتزام الكامل بالإجراءات الوقائية نظرا لانتشار الفيروس وشجَع لاجئي فلسطين على التسجيل عبر المنصة لتلقي اللقاح حسب الأولويات الطبية المعتمدة لأن اللقاح هو السبيل الوحيد للقضاء على هذا الوباء.


وأبلغ كوردوني المشاركين أنه قد طلب من قسم الإغاثة والخدمات الاجتماعية إجراء تقييم للطلبات المقدمة لبرنامج شبكة الأمان الاجتماعي من أجل قبول حالات إضافية ضمن الموارد المحدودة القليلة المتاحة حاليًا للأونروا ووافق على التعاون مع لجنة من ممثلي المجتمع المحلي من أجل دراسة تفاصيل التنفيذ.


وأوضح كوردوني الجهود المتعلقة بعملية إعادة إعمار المخيم، والتي واجهتها تحديات كثيرة في ظل الإغلاق المتكرر، وأشار الى انه رغم ذلك فان عملية الإعمار مستمرة مع عودة المزيد من العائلات إلى المخيم.


أطلع كوردوني الحضور على الجهود الحثيثة التي يبذلها شخصياً ومن خلال رئاسة الأونروا مع مجتمع المانحين لحشد المزيد من التمويل لتلبية المطالب المتزايدة والمحقّة للاجئي فلسطين في لبنان. لكنه أوضح أن الوضع المالي الصعب للوكالة لا يسمح بأي زيادة في الخدمات والمساعدات النقدية في الوقت الحالي وأن جهود الأونروا تهدف حاليًا إلى الحفاظ على المستوى الحالي للخدمات.


واختتم كوردوني كلمته بالإعراب عن تضامنه مع مجتمع لاجئي فلسطين وتفهمه لمعاناتهم، وأكد من جديد التزام الأونروا الكامل بدعم لاجئي فلسطين في لبنان.