بين رام الله ومريد البرغوتي تعبر كل العواصم والمدن .. ولا تصل!

 


طلال سلمان


بين الناس من يكفي أن تلتقيه مرة حتى تشعرك الالفة التي تشد واحدكما إلى الآخر بانكما “صديقا عمر” وان كلا منكما يشعر بالآخر ويفهمه.. ولقد التقيت الكاتب والاديب والمناضل مريد البرغوتي في مرات عدة، اولها في القاهرة وكانت المضيفة الاديبة خلقاً وكتابة رضوى عاشور، والتي غادرت منذ زمن الاسرة التي صنعتها المصاهرة الفلسطينية – المصرية تقدم نموذجاً بسيطاً وفذاً لأمة العرب، كما نرتجيها جميعاً.

كان عقد الزواج بين هذا اللاجئ الفلسطيني الذي يتخذ من قلمه جواز سفر بسيطاً ويتكون من كلمتين: زوجتك نفسي.. فاذا ما جاء الجواب هتف الحبيبان: لتكن لنا الدنيا.

كان العاشقان اللذان سيغدوان بعد ذلك زوجين تحتضنهما القاهرة يحلمان باستكمال العرس في فلسطين..

وهكذا انصرف الكاتبان إلى تطريز قصة حبهما، بهدوء وعلى مهل لأن “التحرير” آتٍ من البعيد البعيد، من خلف الذاكرة والذراع والقلم، لذا كانت له محطات مبشرة بالفتح كما كانت له انتكاسات تعيد صياغة موضوع التحرير بحروف من جمر لا يمسها الا المؤمنون الصابرون والذين يعرفون أن قضيتهم أكثر تعقيداً من مقاومة المحتل، ومن الاندفاع إلى القتال العشوائي واستهلاك الطاقة في مواجهات هائلة الدوي لكنها قليلة المردود.

كان المدخل الشرعي للنصر تفكيك المشروع الصهيوني باستذكار بداياته سواء تلك المتصلة بالتحولات التاريخية والمحطات الفاصلة للحركة الصهيونية ولتفكك او استنزاف الرابط بين عرب الصحراء وعرب البحر، بين عرب السيف وحرب المدفع، بين العرب الاسرى والمرتهنين لإرادة الغير، والعرب الاحرار الذين لا يملكون غير ذاكرتهم حافظة التاريخ وغير زنودهم التي تتشوق إلى السيوف، وبين امانيهم التي تتطلع إلى القيادة المؤهلة.

ولسوف يمضي وقت طويل قبل أن ينتبه العرب، ومعهم السلطان العثماني إلى أن الحركة الصهيونية قد سبقتهم بالفكر ثم بالتنظيم ثم بنسج التحالفات من اجل حرب ستمر بتحولات كثيرة، وبعواصم عديدة قبل المباشرة في “خوض معركة تحرير الارض لبناء الدولة الصهيونية في فلسطين، وعلى الارض المقدسة، بقوة التحالفات الدولية، سياسيا، والتحضير العملاني على ارض فلسطين، ثم في عواصم التواجد اليهودي وعبر خطاب الحركة – الصهيونية الذي غادر التمني ولغة الاحلام واندفعت قيادته إلى نسج التحالفات وكسب المناصرين والمؤيدين، ومن ثم استقطاب “المضطهدين” وضحايا العداء ذي التاريخ الملتبس وان هو جمع بين الدين والسياسة، وبين اعادة رسم الجغرافيا على هدى التخيل الذي لا بد أن يصير السلاح حقيقة فوق ارض فلسطين.

بالمقابل كانت القيادات العربية، التي اصطنع الاجنبي غالبيتها تعيش احلام اليقظة المستمدة من تاريخ الفتوحات ونشر الدين الحنيف وانما هذه المرة بملك وامراء وشيوخ قبائل، وبجهل وامية وغربة عن العصر والقوى التي تتقدم لتهيمن على العالم القديم.

على ماذا استند الشريف حسين وهو يعلن الثورة العربية العظمى ضد العثمانيين، قبل ان يطلق الامير عبدالله ليتخذ من الاردن مركزاً لإمارته والامير فيصل إلى سوريا ومعها بيروت لتكون مملكته، قبل أن تصدمه الحقيقة التي تعامى عنها انه قائد بلا قضية وبلا جيش وبلا سلاح.. لذا فانه قد هرب من مواجهة جيش الاحتلال الفرنسي حين تقدم من لبنان إلى دمشق، متخطياً “الحاجز المسلح” في ميسلون، ليحاول تقطيع سوريا إلى ثلاث دول على قاعدة مذهبية (السنة والعلويون)، قبل أن تتصدى له فتكشف مشروعه الثورة الشعبية (1925) في سوريا جميعاً والتي اكد خلالها السوريون انهم شعب واحد في وطن واحد.. ومن ثم في دولة واحدة.

***** 

في هذه الاثناء كان البريطانيون ينالون فلسطين الجائزة لانتصارهم في الحرب العالمية الأولى (بالشراكة مع فرنسا).. ومع فلسطين شرقي الاردن الذي اقتطع من الارض السورية لتقام امارة للأمير عبدالله ابن الشريف حسين..

ثم يسحب الامير فيصل ابن الشريف حسين من دمشق، بعدما احتلت فرنسا سوريا، لينصب ملكاً على العراق الذي سيوضع تحت الوصاية البريطانية.

*****

صار عرب المشرق خاضعين لاستعمارين اثنين: فرنسا في لبنان وسوريا، وبريطانيا في الاردن والعراق (فضلاً عن مصر.. وعن شبه الجزير والخليج العربي).

وفي حين كان الامراء والشيوخ ينالون الجوائز البريطانية والفرنسية على شكل “دول” يحكمها المندوب السامي (البريطاني او الفرنسي) كانت الحركة الصهيونية تبذل جهوداً يومية وتنسج علاقات وتحالفات دولية لاستخلاص كيانها في فلسطين، ليكون دولتها: اسرائيل.

*****

.. ولقد يمم مريد البرغوتي وجهه نحو القاهرة، وفيها عاش سنيناً طويلاً، خصوصا وانه قد تزوج فيها الروائية رضوى عاشور.

المسافة من القاهرة إلى رام الله قصيرة، او انها كانت، ومن رام الله إلى بيروت اقصر..

لكن الاحتلال الاسرائيلي يمكنه أن يوسع المسافة بين المسجد الاقصى وكنيسة القيامة في قلب القدس حتى يتعذر قياسها بأسماء الاماكن ويصبح فرضاً العودة إلى التاريخ والى اسباب القوة لا الجغرافيا.

.. وهكذا كان لا بد من أن يغادر مريد البرغوتي القاهرة إلى بيروت، ومن بيروت إلى عمان، ومن عمان إلى القدس حتى يصل إلى رام الله.

كانت زوجته رضوى عاشور التي صارت وطنه وصار بيتهما في القاهرة، وجهة الكتًاب والادباء والفنانين العرب.. وصار لهما في بيروت “فرع” متمثلاً في ابنهما تميم الذي اراد الاستقلال مبكراً فجاء إلى بيروت حيث درس وعمل بجد في مؤسسة دولية لها اهتمامه الخاص بفلسطين..

لكن المآسي لا تجيء فرادى.. وهكذا مرضت رضوى عاشور، وأحاطها الادباء والكتًاب في القاهرة، مصريين ومن سائر الاقطار العربية، حيث تحول البيت إلى عاصمة للحزن العربي: فقد رحلت رضوى عاشور.

صار الزوج مريد البرغوتي الفلسطيني المفرد في القاهرة

وصار الابن تميم البرغوتي موظفاً امميا مركزه بيروت التي درس فيها..

وحين صار الاب وحيداً جاء إلى بيروت ليسكن قريبا من تميم!

… وحين قرر العودة اخيراً، لم يجد رام الله.