إعلام حركة "فتح" - إقليم لبنان ينعى ابنته البارّة الأخت المناضلة هبة برقجي



بسم الله الرحمن الرحيم

{يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً فَادْخُلِي فِي عِبَادِي وَادْخُلِي جَنَّتِي}.

صدق الله العظيم


بكثيرٍ من الحزنِ والألم وتسليمًا بقضاء الله وقدره، ينعى إعلام حركة "فتح" - إقليم لبنان إلى أبناء حركتنا وشعبنا الفلسطيني، وإلى جماهير أمتنا العربية والإسلامية، ابنته فقيدة الإعلام الحركي، الشهيدة المناضلة الأخت هبة برقجي، التي وافتها المنية اليوم الثلاثاء ٩-٢-٢٠٢١، بعد مسيرة مفعَمة بالعطاء الوطني والإعلامي حتى الرمق الأخير. 


 إِنَّنا بألمٍ عميق يعتصرُ أفئدَتنا نودّع اليوم ابنةً بارّةً بوطنها فلسطين، وبحركة "فتح" التي التحقت بها في عمر مبكر، وبإطار الإعلام الذي أدّت منذُ انتسابها إليه دورها على أكمل وجه من خلال عملها في موقع "فلسطيننا" الإلكتروني ومجلة "القدس"، وكانت خير مثالٍ يُحتذَى في التفاني والإخلاص للعمل والتمسُّك بالثوابت الوطنية. 


إنّنا في إعلام حركة "فتح" - إقليم لبنان إذ نتقدَّم بأحر التعازي وأصدق مشاعر المواساة إلى عائلة فقيدتنا ومُحبّيها ورفاق دربها وعموم شعبنا الفلسطيني، فإنَّنا نُعزّي أنفسنا بخسارة ابنةٍ لنا وكادرٍ أساسيٍّ في جهازنا الإعلامي، عُرفَت بدماثة أخلاقها ووفائها لقضيّتنا ‏التي آمنت بها، سائلين الله أن يتغمَّدَ فقيدتنا بواسع رحمته، ويشملها بعظيم عفوه ومغفرته ورضوانه، ويُسكنها فسيح جنّاته مع النّبِيّين وَالصِّدِّيقِين والشُّهداء والصَّالحين وحَسُنَ أُولَئِكَ رفيقًا.


(إِنَّا لِلَّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعُونَ). 

المجد والخلود لشهدائنا الأبرار

وإنَّها لثورةٌ حتّى النّصر