ناشط من "البارد" يكشف تفاصيل ما قبل وفاة الدوخي

 


نهر البارد - وكالة القدس للأنباء

أكد ناشط شبابي في مخيم نهر البارد شمال لبنان، أن شباب المخيم منذ سماعهم نبأ مقتل وداد الدوخي، أخذوا على عاتقهم البحث عن السبب لمساعدة الأجهزة الأمنية اللبنانية في التحقيقات، فأخذوا يكشفون على كاميرات المراقبة في المخيم ليرصدوا تحركاتها، ويعرفوا السبب الحقيقي وراء وفاتها.
وأوضح الناشط في تسجيل صوتي، وصل "وكالة القدس للأنباء، أن "أول تحرك للمغدورة الدوخي كان بجنب السموعي، ثم تم رصدها بواسطة كاميرا ثانية بالطريق جنب عزام متجهة نحو طريق النهر، ثم توقفت لمدة دقيقة تنظر إلى الخضار، ثم اكملت الطريق ومشت حوالي ال ٥ أمتار واختفت أثارها، وبعد الكشف على الكاميرا التي في آخر الطريق لم تظهر الدوخي أبداً".
ولفت إلى أن "المعطيات التي بين أيديهم برسم الدولة اللبنانية، وأنهم سلموهم للقضاء اللبناني، من أجل كشف ملابسات الحادث".