الجيش الأبيض في مستشفى الهمشري يتوجه إلى مخيم الرشيدية لمتابعة مرضى كورونا

 


بعد استكماله زيارة المصابين وإجراءه لمئات الفحوصات للمخالطين في مخيم عين الحلوة، وتنفيذاً لخطة الطوارئ التي وضعتها القيادة الفلسطينية بالتعاون مع جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني ومستشفى الشهيد محمود الهمشري لمواجهة انتشار فيروس كورونا في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان والتي أعلن عنها مدير عام مستشفى الشهيد محمود الهمشري الدكتور رياض أبو العينين منذ أياموبتوجيهات سعادة سفير دولة فلسطين في لبنان أشرف دبور، ومتابعته عن كثب ولحظة بلحظة لأوضاع أهلنا في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان، وحرصه الشديد على سلامتهم الصحية في ظل انتشار وباء كورونا، وبإشراف الدكتور رياض أبو العينين وقائد منطقة صور التنظيمية والعسكرية لحركة "فتح" اللواء توفيق عبدالله، وقيادة المناطق التنظيمية لحركة "فتح" واللجان الشعبية، قام فريق الكورونا التابع للجيش الأبيض الفلسطيني في مستشفى الشهيد محمود الهمشري المؤلف من 4 أطباء و10 ممرضين و3 مسعفين ترافقهم 3 سيارات إسعاف مجهزة للتدخل السريع بزيارة المرضى المصابين بفايروس كورونا بمنازلهم وتأمين العلاج لهم في مخيم الرشيدية.

كما وقام الفريق الذي يرأسه الدكتور زياد أبو العينين بإجراء فحوصات لعدد كببر من المخالطين صباح اليوم في معسكر الشهيد ياسر عرفات في مخيم الرشيدية جنوب لبنان.

وفي كلمة له قال الدكتور زياد أبو العينين: "بعد النفير العام الذي أعلنه مدير مستشفى الهمشري الدكتور رياض أبو العينين بتنفيذ المرحلة الأولى من الخطة والتى بدأت في مخيم عين الحلوة، نتابع اليوم تنفيذ المرحلة الثانية في مخيم الرشيدية، حيث باشر فريق طبي بزيارة المرضى في منازلهم والإطلاع على وضعهم الصحي وإعطائهم تعليمات وإرشادات لهم  ولعائلاتهم، وقامت فرق أخرى بمعاينة المخالطين وإجراء فحوصات ال PCR لحوالي 150 من المخالطين."

وأضاف أبو العينين: "لقد قام فريق الإسعاف بنقل حالة مصابة بفيروس كورونا من مخيم الرشيدية إلى مستشفى الهمشري لتلقي العلاج اللازم".

 اللواء توفيق عبدالله وفي كلمة له توجه بالشكر والتقدير لإدارة مستشفى الهمشري ممثلة بالدكتور رياض أبو العينين ولفريق الكورونا الطبي في المستشفى.

وأضاف عبدالله: "باسمي وباسم إخواني في قيادة حركة "فتح" وفصائل العمل الفلسطيني في منطقة صور وأهلنا في مخيم الرشيدية، نشكر ونقدر من يقفون اليوم في الخطوط الأولى من أطباء وممرضين وكوادر الجيش الأبيض الفلسطيني الذين يقفون بإصرار في الخطوط الأولى لمواجهة الفيروس من أجل حماية أبناء شعبنا في المخيمات والتجمعات الفلسطينية في لبنان، رغم الخطر الذي يتعرضون له".