صيدا تستعد لتغرق في النفايات من جديد

 


لا زال معمل فرز النفايات المنزلية في سينيق متوقفًا عن العمل بعد مغادرة جميع العاملين فيه يوم أمس السبت.


وقد وصلت الادارة البارحة الليل بالنهار محاولة استقطاب موظفين جُدد لتشغيل المعمل؛ متجاهلة بذلك عُمالها الذين قضوا سنوات طويلة في خدمة هذه الشركة الناشئة دافعين ضريبة ذلك من صحتهم التي تآكلت في ظل الجو المُسَرطَن الذي يعملون فيه.


ولكن هذه المحاولات من الادارة باءت بالفشل، فما يلبث الموظف الجديد ان يعمل لساعات قليلة حتى يُغادر العمل هاربًا من جحيم النفايات وظروف العمل المُزرية. وإذا استمرت الادارة بهذا التعنّت في المعاملة فإن مدينة صيدا أمام أزمة نفايات جديدة.


وهذا الجُمود في التعاطي مع المطالب من قِبَل الادارة يُثير عدة تساؤلات مُهمة.

هل هذا التصرف تجاه مَن نهضت الشركة على اكتافهم هو تصرف إنساني؟!

وهل مدينة صيدا المهدَّدة بالعودة الى أزمة النفايات لا تعنيكم؟!