اللجان الشعبية في الشمال تزور بلدية طرابلس

 


زاروفد من اللجان الشعبية الفلسطينية في الشمال بلدية طرابلس، والتقى رئيس البلدية الدكتور رياض يمق، وذلك يوم الثلاثاء في ٢٠٢١/٢/٢ وقد ضم الوفد أمين سر اللجان في الشمال أبو ماهر غنومي، وأمين سر اللجنة الشعبية في طرابلس الشيخ ابو عثمان منصور، وعددًا من أعضاء اللجان في الشمال.
جاءت الزيارة تضامنًا مع بلدية طرابلس، بعد الاعتداء الغاشم على مقر البلدية واحراق اقسام من المبنى، وكان قد عبر امين سر منطقة الشمال في اللجان الشعبية الفلسطينية عن تضامن أبناء شعبنا في الشمال مع بلدية طرابلس، وشعب طرابلس الذي يرفض هذه الأعمال التخريبية التي هي بعيدة كل البعد عن نسيج طرابلس وأبنائها الذين يعانون الفقر والحرمان، ووقفوا إلى جانب قضية فلسطين المركزية، وقدموا الشهداء والتضحيات دفاعا عن القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني وما زالوا يقدمون للقضية الفلسطينية، كما قدمت بلدية طرابلس الكثير لفلسطين وشعبها، ولم يتعاملوا مع الفلسطينيين الا من منطلق الاخوة ووحدة الهدف والمصير.
بدوره شكر رئيس البلدية الدكتور يمق الوفد على هذه الزيارة التضامنية، مشددا على روح التضامن بين ابناء شعبينا اللبناني والفلسطيني، وضرورة تمتين هذه العلاقة وصلابتها وقال:" إذا كنا نشعر بالظلم بسبب الأوضاع الاقتصادية فكيف حال اخوتنا الفلسطينيين المحرومين من حقهم في العمل وهم أصحاب كفاءة ويقيمون في البلد منذ النكبة عام ١٩٤٨".
وتابع يمق أن بلدية طرابلس لا تميز بين لبناني وفلسطيني، وتعتبر كل مقيم في المدينة أحد أبنائها واستهداف البلدية ربما كان بسبب ذلك، وأكد ان طرابلس ستبقى الى جانب الشعب الفلسطيني حتى العودة لفلسطين وإقامة الدولة المستقلة وعاصمتها القدس الشريف