نداء استغاثة .. عودة التوتّر في مخيم الرشيدية ولا أحد يحرّك ساكنا



 في الأيام القلائل الماضية عاد التوتر في مخيم الرشيدية وبالتحديد في المخيم الجديد، تلقيْنا العديد من الشكاوي والاتصالات من الأهالي، وبعد كثرة الحديث عن ظهور دخان جديد لفتنة أحداث رمضان الماضي في 4 ايام من المشاكل والتوتر بين عدة أطراف وتركها دون حل مما أدى ذلك إلى سقوط ضحيتين من خيرة شباب المخيم و سقوط جريحين احدهما وُصفت حالته بالخطيرة، فما وسعنا إلا أن نسلط الضوء على هذه الأحداث قبل فوات الأوان.. 


 نعيش الآن أجواء تلك الأيام خصوصًا بعد منتصف الليل إثر إطلاق النار المتواصل في عدة أماكن في المخيم الجديد وإلقاء القنابل على المنازل، وكل يوم في منطقة منها ما هو تعمّد أذى الممتلكات ومنها فقط لزعزعة الأمن ومنها تعمد إصابة أشخاص بعد رصدهم.


 وإننا ننشاد الفصائل والتنظيمات والقيادات واللجان والمشايخ وكل من هو مسؤولٌ في موقعه عن القيام بما هو مقدورٌ عليه لوقف هذه الفتنة وحتى لا تسقط ضحايا أخرى من المخيم كسابقتها ونطالبكم بالتحرك الفوري قبل أن يقع الدم بين ابناء المخيم، وعليه فإننا نذكركم بحديث النبي صلى الله عليه وسلم : "كلكم راعٍ، وكلكم مسؤول عن رعيته".


 اما بخصوص من يسعى فعلاً لحلحة هذه المشكلة فهو يعلم من هم أطراف النزاع الحقيقيون ومن المؤكد بأن هناك من يسعى لتأجيج نار هذه الفتنة بما يسمى "الطرف الثالث" الذي دخل على الخط ليعكّر الأمور ويصب الزيت على النار، راجين منكم اخذ الأمور بمحمل الجد والنظر إليه كواجب شرعي و إنساني لحفظ دماء اهلنا في المخيم.



والسلام عليكم ورحمة الله