عاش العاشر من شباط ذكرى اعادة تأسيس حزب الشعب الفلسطيني



تصوير : خالد النصر
بحضور سياسي ونقابي احيت منظمة منطقة صور في حزب الشعب الفلسطيني ذكرى اعادة التأسيس التاسعة والثلاثون بوضع اكليل من الزهور على اضرحة الشهداء في مقبرة مخيم الرشيدية، حيث شاركت وفود من فصائل العمل الوطني والإسلامي الفلسطيني واللبناني وممثلي عن اللجان الشعبية والأتحادات والنقابات الفلسطينية واللبنانية وممثلات عن المكاتب النسوية في منطقة صور، بحضور قيادة حزب الشعب الفلسطيني وعدد من رفاق ورفيقات الحزب في المنطقة وفي مقدمتهم عضو اللجنة المركزية وسكرتير اقليم لبنان ابو فراس ايوب الغراب .
وبالمناسبة القى كلمة حزب الشعب الفلسطيني عضو قيادة منطقة صور الرفيق محمد ذيب الذي استعرض تاريخ حزب الشعب الفلسطيني ودوره على كافة الصعد والميادين في مجرى النضال والكفاح الفلسطيني، وحيا شهداء حزب الشعب وشهداء الثورة الفلسطينية وفي مقدمتهم الرئيس الرمز ابو عمار وكافة شهداء احرار العالم .
حيا ذيب كفاح وصمود الشعب الفلسطيني داخل الوطن المحتل وفي الشتات الفلسطيني في مواجهة واسقاط كافة المشاريع التصفوية الصهيو امريكية التي تستهدف القضية الوطنية الفلسطينية .
وفي السياق نفسه وجه التحية للوفود الفلسطينية المتحاورة في القاهرة.
اكد على اهمية المخرجات والنتائج التي تمخضت عنها ومن توافق وطني على انهاء الإنقسام البغيض واستعادة اللحمة ووحدة الصف الفلسطيني، هذه الحوارات بإعتبارها ارضية صلبة تهيئ لمناخ جديد يمكن الكل الفلسطيني على ترجمة المرسوم الرئاسي الذي اصدره السيد الرئيس ابو مازن والمتعلق بإجراء الإنتخابات الفلسطينية الرئاسية والتشريعية وانتخاب مجلس وطني فلسطيني جديد يفعل ويطور منظمة التحرير الفلسطينية ومؤسساتها المنبثقة عنها بما يخدم القضية الوطنية الفلسطينية ويسهم في تصليب الموقف الفلسطيني في مواجهة المحتلين الصهاينة وسياسات العدو المستمرة على اراضي دولة فلسطين .
تمنى ذيب بإسم حزب الشعب الفلسطيني السلامة لشعبنا الفلسطيني ولشعوب العالم جراء جائحة كورونا، هذا الوباء الخطير الذي حصد الاف الأرواح واصابة الملايين في انحاء العالم، وشدد في كلمته على ضرورة التزام ابناء شعبنا الفلسطيني في مخيمات وتجمعات لبنان بإلإرشادات الصحية المعتمدة والتباعد الإجتماعي للحد من الإصابات وطالب وكالة غوث الأنروا بإعتبارها المعنية في اغاثة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان بالكف عن سياساتها التقليصية واعتماد برنامج طوارئ اغاثي للاجئين والنازحين من سوريا يلبي المرحلة الحرجة والصعبة نتيجة الإغلاقات وعدم وجود فرص عمل وتدهور الوضع الإقتصادي في لبنان وغلاء المعيشي الفاحش وغيرها من الظروف الصعبة .
وختاما وجه ذيب التحية للأسرى والأسيرات والمعتقلين داخل سجون الإحتلال الصهيوني .