الديمقراطية تحي ذكرى انطلاقتها ال(52)، في منطقة برالياس في البقاع الاوسط



كامل: الانتخابات تشكل مدخل لإعادة صياغة النظام السياسي الفلسطيني بمرجعية سياسية تقود للتحلل من اوسلو وتبعياته، وتفتح الطريق للمقاومة الشعبية

المختار شهاب: نحييكم على دوركم الطليعي في مقدمة الصفوف

بحضور جماهيري آخذ بعين الاعتبار التدبير الصحية، أحيت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الذكرى ال(52) لانطلاقتها، بإيقاد شعلة الانطلاقة في المركز الثقافي الفلسطيني في منطقة برالياس البقاعية
بمشاركة ممثلي عن الفصائل الفلسطينية واللجنة الشعبية بحضور عضو اللجنة المركزية للجبهة الرفيق عبدالله كامل والرفيقين محمد موسى و عبد الرحيم عوض أعضاء قيادة الجبهة في لبنان ومخاتير منطقة برالياس وممثلين عن الأندية الثقافية في البلدة إلى جانب حشد واسع من مناضلي ومناضلات الجبهة
افتتح الحفل بالوقوف دقيقة صمت تحية للشهداء تلاه كلمة لعريفة الحفل الرفيقة ميسم صالح عضو قيادة الجبهة في برالياس ومسؤولة المنظمة النسائية الديمقراطية الفلسطينية
التي توجهت بالتحية لقيادة وكوادر وعموم أبناء الشعب الفلسطيني بمناسبة الذكرى ال (52) للإنطلاقة المجيدة، ولمسيرة الجبهة الديمقراطية الطويلة في الكفاح والنضال ودورها الريادي الوحدوي الذي شكل وعلى الدوام احد سمات ممارستها السياسية والوطنية
كلمة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ألقاها الرفيق عبدالله كامل عضو لجنتها المركزية الذي نقل تحيات قيادة الجبهة الديمقراطية في لبنان إلى عموم مناضلي ومناضلات الجبهة وعموم ابناء الشعب الفلسطيني كما توجه بالتحية لقافلة شهداء الجبهة الديمقراطية والثورة الفلسطينية وللأسرى البواسل القابعين خلف قضبان سجون الاحتلال الاسرائيلي مؤكدا على التمسك بمبادئهم النضالية التي ضحوا بأرواحهم في سبيلها وعانوا مرارة السجون كما مواصلة الكفاح والنضال حتى تحقيق الاهداف الوطنية للشعب الفلسطيني التي يناضل من أجلها منذ اكثر من ٧٢ عاما
كما دعا كامل الى ضرورة ترجمة ما تم الاتفاق عليه من نقاط في أعقاب اجتماع الأمناء العامين الذي انعقد بين بيروت ورام الله بتاريخ ٣/٩/٢٠٢٠ والذي شكل ارضية لحوارات القاهرة مشددا على ضرورة المضي في مسار انجاز الانتخابات الشاملة للشعب الفلسطيني وخاصة انتخابات المجلس الوطني ومنح الشعب الفلسطيني في جميع أماكن تواجده حق المشاركة في صياغة النظام السياسي الفلسطيني بإعادة الشرعية إلى مؤسسات منظمة التحرير الفلسطينية كممثل شرعي ووحيد للشعب الفلسطيني إلى جانب استكمال الحوار وتذليل جميع المعوقات لاستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية على قاعدة برنامج وطني موحد مشتبك مع الاحتلال ومشاريعه التصفوية من صفقة القرن ومشروع الضم الصهيوني إلى التطبيع العربي، مؤكدا ان الوحدة السياسية والتنظيمية للبرامج النضالي النابع من إجماع وطني محصن بحوارات وطنية بعيدا عن قيود اتفاق أوسلو وتباعياته وترجمة لقرارات المجالس المركزية مند ٢٠١٥ مرورا ب ٢٠١٨ وما تمخض عن دورة المجلس الوطني الأخيرة في ٣٠/٤/٢٠١٨ يمكن الشعب الفلسطيني من تطوير فعله المقاوم بجميع الاشكال حتى تحقيق حقوقه الوطنية المشروعة بتقرير مصيره على أرضه وفي دولته المستقلة كاملة السيادة على حدود الرابع من حزيران من العام 1967 بعاصمتها القدس وتحقيق حق عودة اللاجئين الفلسطينيين وفقا للقرار الاممي ١٩٤
من جهة أخرى دعى كامل الانروا الى الاستجابة للمطالب الشعبية ووضع خطة طوارئ اغاثية وصحية واستكمال اعمار مخيم نهر البارد وفتح باب التوظيف واعتماد اللاجئين الفلسطينيين في لبنان تحت سقف حالات العسر الشديد، خاصة بفعل تطور حالة التدهور الاقتصادي في لبنان وتزايد اعداد الإصابات بوباء كورونا في لبنان مما ينذر بإنفجار اجتماعي وشيك
ألقى مختار بلدة برالياس السيد احمد شهاب كلمة هنئ من خلالها الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في الذكرى ال ٥٢ لانطلاقتها متوجها بالتحية لمناضلي و مناضلات الجبهة بالتحية وللشعب الفلسطيني البطل الذي يشكل اليوم كما في جميع محطات النضال رأس حربة الدفاع عن كرامة الأمة العربية في فلسطين التي تتعرض اليوم لمحاولة شطب وسرقة علنية والتفاف على جميع الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني الذي ناضل ويناضل من أجلها منذ اكثر من ٧٢ عاماً ، وأكد شهاب ان فلسطين كانت وستبقى القضية المركزية لجميع العرب وان دعم الشعب الفلسطيني في هذه المرحلة هو واجب وضرورة، داعيا الدول العربية للتوحد في دعم الشعب الفلسطيني ونضاله حتى يتمكن من تحقيق آماله التي يناضل من أجلها، مؤكدا على الدعم الكامل للشعب الفلسطيني في هذه الظروف الصعبة والحرجة .
وفي الختام تم ايقاد شعلة الانطلاقة ال(52) بمشاركة جميع الحاضرين