١٠٠ ألف إصابة كورونا تتنقل يوميًا في لبنان

 


النديم 

اعتبر البروفسور غسان سكاف أنّه بعد أن أدى الإقفال العام إلى منع إجراء المزيد من الإختبارات لفيروس كورونا، على السلطة القائمة مضاعفة جهود اكتشاف الحالات الإيجابية وذلك بالقيام بمسح شامل للبلدات مع إطلاق يد البلديات في هذه المهمة.

وبحسب سكاف، يشير الرسم البياني في دراسة عالمية للنسبة المئوية للإختبارات والحالات المحلية الإيجابية، الى أن الخطوط مرتبطة ارتباطاً وثيقاً ما يؤكد الى أنه إذا ازداد عدد فحوص كورونا في لبنان، سيشهد زيادة في الحالات ذات الإيجابية العالية وهذا يعني وجود عدداً كبيراً من المجهولين وغير المحسوبين.

بالإضافة إلى ذلك فإن احتساب عدد الحالات الإيجابية المعلنة حتى اليوم (٢٧٦٥٨٧) واحتساب عدد حالات الشفاء المخبري (١٦٣٦٥٣) يشير الى أن هناك على الأقل ١٠٠ الف حالة ناشطة تتنقل في لبنان ظناً منها أنها تعافت لتزيد أعداد الموزعين الصامتين مع إمكانية في حال تخالطها أن ترفع أعداد الإصابات الى أرقام قياسية ما يبرر اليوم وبائياً الإقفال العام من دون الإستثناءات التي طالما أدت في المراحل السابقة إلى تفاقم الكارثة.