اللِّواء عبد الله يستقبل وفودًا وشخصياتً معزيةً بوفاة شقيقه "أبو نضال" في مخيم الرَّشيدية


 

استقبل قائد منطقة صور التنظيمية والعسكرية لحركة "فتح" اللواء توفيق عبدالله،  اليوم الثلاثاء 2021/1/26، عددًا من الشخصيات والوفود الرسمية من الفصائل الفلسطينية والقوى والأحزاب اللبنانية، وعددًا من قيادة حركة "فتح" في لبنان، وأبناء شعبنا الفلسطيني في المخيمات والتجمعات، ووفودًا وشخصياتً لبنانية المعزية بوفاة شقيقه عضو اللجنة المركزية السابق في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين، عضو المجلس الوطني الفلسطيني، القائد الوطني الكبير المناضل فؤاد عبدالله يوسف (أبو نضال)، الذي رحل بعد حياة ذاخرة بالنضال في صفوف الجبهة والثورة الفلسطينية حاملاً بندقية النضال لتحرير فلسطين، مدافعًا عن حقوق العمال الفلسطينيين، ترجل نقابيا، كان دائمًا يعمل ويسعى من أجل تحصيل حقوقهم وتحسين ظروفهم المعيشية.

وقد أثنت الشخصيات والقوى والفصائل على الدور الكبير للراحل "أبو نضال" في الكفاح والنضال، والتصدي لجحافل جيش الاحتلال الصهيوني أثناء اجتياح لبنان عام ١٩٨٢، حيث كان يقود القوات العسكرية للجبهة الشعبية من موقعه كقائد عسكري وميداني لفدائيي الجبهة في منطقتي البقاع الغربي والأوسط، وكان ممثلاً للجبهة الشعبية في القوات المشتركة اللبنانية الفلسطينية الذين تصدوا للعدوان الصهيوني أثناء الاجتياح عام 1982، ونفذوا  العديد من العمليات الفدائية خلف خطوط العدو في البقاع والجنوب اللبناني.

لقد ناضل الراحل عسكريًا من أجل استرجاع الحقوق الوطنية المشروعة للشعب الفلسطيني، وعمل نقابيًا من أجل تحصيل حقوق العمال الفلسطينيين في لبنان.

اللواء توفيق عبدالله، شكر كافة الوفود والشخصيات المعزية على مواساتهم بوفاة شقيقه القائد الوطني فؤاد يوسف "أبو نضال"، إن كان بالحضور الشخصي لمراسم الدفن والتعزية أو عبر الاتصال الهاتفي أو عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

كما وجه الشكر لأعضاء اللجنة المركزية، ولأعضاء المجلس الثوري، ولأمناء سر الأقاليم، وأعضاء الأقاليم داخل الوطن، وفي دول أوروبا وأمريكا وفي الدول العربية، وقيادات وضباط الأجهزة الأمنية الفلسطينية واللبنانية، وللأمناء العامين للفصائل الفلسطينية الذين شاركونا العزاء من خلال تواصلهم هاتفيًا.

سائلاً الله أن لا يريهم مكروها في أحباءهم، وترحم على الشهداء الأكرم منا جميعًا وعلى جميع أموات المسلمين.