بيانٌ صادرٌ عن اتّحاد المعلّمينَ في لبنانَ



 بيانٌ صادرٌ عن اتّحاد المعلّمينَ في لبنانَ


الزّميلاتُ والزّملاءُ


بعد رسائل الفصل التي سلّمتها إدارة الأنروا إلى معلّمي برنامج الدّعم المدرسيّ في العام الماضي، والتي قضت بالاستغناء عن خدمات ما يزيد عن ٢٢٥ مُعلّمًا؛ فقد وقف اتّحاد المعلّمينَ في لبنانَ مع معلمي الدعم بوجه هذا القرار الجائر، ورفض الأسس الواهية التي استندَ إليها، وقام بتحرّكات تصعيديّة واسِعة لمُناهضة القرار بالتّنسيق مع المجتمع المحلّي وجمعيّات حقوق الإنسان واللّجان وأهالي معلّمي برنامج الدّعم. 


وقد حانت اللّحظةُ التي نقطفُ فيها ثمار جهودنا المتراكمة، وهي البُشرى السّارّة التي وعدْنا بها زملاءنا في برنامج الدّعم، حيث نبشّرهم اليوم باستمرار المشروع حتى نهاية العام الحاليّ، على أمل أن يحمل هذا الخبر بشرى مُفرِحة ترسم البسمة على وجوه مئات العائلات في ظلّ هذه الظروف الاجتماعيّة الصّعبة.


لقد أوفى اتّحاد المعلّمينَ بما وعدكم به في المرحلة الأولى من التّصعيد النّقابيّ، وننطلق معا إلى المرحلة الثانية من التحرّكات، وهدفنا الآتي هو تثبيت المشروع على الموازنة العامّة للأنروا.


*مُباركٌ لكم هذا الإنجاز الكبير، ومُبارَك لعائلاتكم*


*سيظلّ اتّحاد المعلّمينَ المُدافع الأمين عن حقوقكم ومُكتسباتِكم*



*اتّحاد المعلّمينَ في لبنانَ*

بيروت في ٢٢_ ١_٢٠٢١