المصالحة الفلسطينية .. حق لنا أن نقلق!


محمد أبو ليلى/ باحث في الشأن السياسي الفلسطيني

في الثالث من أيلول 2020، عقد إجتماع للأمناء العامين لكل الفصائل الفلسطينية عبر "الفيديو كونفرس" بين رام الله وبيروت، ورغم الملاحظات الكثيرة على البيان الختامي الذي صدر، إلا أننا تفاءلنا خيرًا، حيث أن الوحدة الفلسطينية خيار لا بد منه، وذلك بهدف مواجهة التحديات التي تعصف تجاه القضية الفلسطينية.
التفاؤل هذا والموسّم بالخير، لم يثنينا عن التحليل، إذ أن هذا التقارب ربما بالنسبة لرموز السلطة يأتي في سياقه التكتيكي، في انتظار نتائج الإنتخابات الأمريكية في الثالث من تشرين الثاني 2020.