مسيرةٌ في مخيَّم برج الشمالي دعماً وإسنادًا لأهلنا المرابطين في القدس الشريف والمسجد الأقصى



 بدعوةٍ من فصائل العمل الوطني الفلسطيني في مخيم برج الشمالي، لبت جماهير شعبنا الفلسطيني الدعوة، حيث احتشد الرجال والنساء والشيوخ والأطفال دعمًا لأبطالنا البواسل في القدس الشريف المنتفضين في وجه الغطرسة الصهيونية.

بحضور عضو قيادة حركة "فتح" إقليم لبنان أكرم بكار، وأعضاء قيادة منطقة صور، وممثلين عن الفصائل والقوى الوطنية والاسلامية.
بدايةً رحب القيادي في الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين إبراهيم خطاب بالحضور الذي جاء ليدعم أهلنا المرابطين في وجه الاحتلال الصهيوني، والذين يتحدون الجلاد بصدورهم العارية.
ثم ألقى كلمة فصائل العمل الوطني أمين سر حركة "فتح" في مخيم برج الشمالي أحمد خضر الذي وجه تحية إلى أبناء القدس ومعهم كل الشعب الفلسطيني في رام الله وغزة وال 48 والشتات، فجميعمنا معهم في قلبنا ووجداننا ونضالنا المستمر حتى عودتنا إلى ديارنا، فالقدس عنوان الصراع، منها تبدأ الحرب ومنها ينطلق السلام، فهي كما قال عنها الرئيس محمود عباس درة فلسطين ولا انتخابات دون  القدس الشريف، ولقد حدد شعبنا هدفه الاستراتيجي منذ أن انطلقت أول رصاصة حتى آخر صاروخ أطلق من غزة منذ  أيام.
 وأكد خضر أن العدو يحاول تغيير العامل الديمغرافي لمدينة القدس وتضليل العالم بأن القدس عاصمة لما يسمى اسرائيل ويريد منع إجراء الانتخابات الفلسطينية في القدس الشريف، وهذا ما رفضته القيادة الفلسطينية لتؤكد للجميع أن القدس هي العاصمة الأبدية للدولة الفلسطينية، وها هي عزيمة شعبنا ازالة كل البوابات الحديدية التي تم وضعها في باب العامود ليعرف العدو أن إرادة الشعب الفلسطيني لا تهزم.
 
وجابت المسيرة شوارع المخيم يتقدمها الاعلام الفلسطينية والفرقة الموسيقية لمجموعة الأشبال والفتوة في مخيم برج الشمالي وسيارة الاعلام وسط هتافات وطنية داعمة للمرابطين في القدس والمسجد الأقصى المبارك.











هناك تعليق واحد