حزب الله وفتح الانتفاضة: وحدة الفصائل الفلسطينية الأساس في مواجهة المشروع الاميركي الصهيوني


 

استقبل عضو المجلس السياسي في حزب الله النائب السابق حسن حب الله وفدا قياديا من حركة “فتح الانتفاضة” برئاسة أمين سر الحركة في إقليم لبنان وأمين سر قوى التحالف الفلسطيني “أبو هاني” رفيق رميض، يرافقه عضو قيادة إقليم لبنان “أبو نبيل محمود”، حيث تم البحث في آخر المستجدات على الساحة الفلسطينية والعربية، في حضور معاون الملف الفلسطيني الشيخ عطاالله حمود.


وقدم رميض باسم الوفد، بحسب بيان العلاقات الاعلامية في  حزب الله، “التحايا والتبريكات في ذكرى الشهداء القادة”، مؤكدا وقوف الحركة إلى “جانب محور المقاومة”، مثمنا دعم “حزب الله” وتكاتف قوى المقاومة في رفض قوى التطبيع وإسقاط ما سمي بصفقة القرن الصهيو – أميركية”.


وشدد اللقاء على وحدة الصف بين فصائل المقاومة الفلسطينية وترتيب اللحمة الوطنية في البيت الفلسطيني على اساس دعم المقاومة لأنها السبيل الوحيد لإنهاء الاحتلال والاستيطان وعودة اللاجئين وإقامة الدولة الفلسطينية بعاصمتها القدس”.


ودعا اللقاء إدارة الاونروا إلى “تحمل مسؤولياتها تجاه الشعب الفلسطيني وخصوصا في هذه المرحلة العصيبة والتراجع عن كافة إجراءاتها في التخلي عن مسؤولياتها الإنسانية التي انشئت من اجلها كمؤسسة راعية للشعب الفلسطيني لاسيما في ظل تفشي وباء كورونا والأوضاع المأسوية التي يعانيها أهلنا داخل المخيمات لبنان والشتات”.


من جهته، أكد حب الله على “وحدة الفصائل الفلسطينية، لأنها الأساس في مواجهة المشروع الاميركي الصهيوني”، داعيا إلى “بذل كل الجهود لتوحيد الصف وتعزيز دور المصالحة لما لها من دور ايجابي في الداخل الفلسطيني”، مؤكدا “صوابية خيار المقاومة في تحرير الأرض ودحر الاحتلال”.