تشييع د. سمير صباغ في بيروت

 

جنبلاط وسعد ومرهج والمؤتمر القومي واتحاد العائلات البيروتية وهيئات تنعيه

بشور: بقي صباغ في مواقع النضال حتى الرمق الاخير

 

رغم الظروف الصحية المعروفة، شارك حشد من محبي الدكتور سمير صباغ وذويه ورفاقه في وداعه ظهر اليوم السبت في مدافن الشهداء بعد ان وصل جثمانه محمولاً في سيارة اسعاف تابعة لجمعية شبيبة الهدى من مستشفى الجامعة الأميركية.

          وقد شارك في التشييع الدكتور علي ضاهر ممثلاً حزب الله، المحامي رمزي دسوم ممثلاً التيار الوطني الحر، مهدي مصطفى  ممثلا الحزب العربي الديمقراطي، طلال الحسامي ممثلا جمعية المشاريع الخيرية الاسلامية، احمد صبري  ممثلا( جبهة التحرير العربية )، الدكتور احمد علوان رئيس حزب الوفاء اللبناني، الحاج عبد العزيز مجلور ممثلاً حركة انصار الثورة، مأمون مكحل منسق أنشطة تجمع اللجان والروابط الشعبية، جمال وهبه ممثلاً حركة الانتفاضة الفلسطينية، ناظم عز الدين ممثلاً  المنبر البيروتي، محمد بكري (الحملة الاهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمة).

          وكان الأستاذ معن بشور قد نعى صباغ بكلمة جاء فيها: كم كان منظره مؤثراً ومهيباً بينما كان  يدخل على كرسي متحرك "دار الندوة" كل أسبوع لحضور اجتماعات الحملة الأهلية لنصرة فلسطين وقضايا الامة ولحضور غيرها من ندوات ولقاءات ذات طبيعة ثقافية واجتماعية، وطنية وقومية.

          وكم كان مثقلاً بالمعاني، إصرار هذا المناضل العتيق على المشاركة في اعتصامات "خميس الاسرى" التضامني مع أسرى الحرية في سجون الاحتلال سواء كانت المشاركة في بيروت او في طرابلس او في صيدا او في النبطية أو في قلعة الشقيف التي بقيت رمزاً لشموخ المقاومة وصمود المقاومين على مدى سنوات طويلة...

          وكنت أمازحه بالقول حين أراه في كل هذه الفعاليات والأنشطة :" تذكرني يا دكتور بالرئيس الأميركي روزفلت الذي قاد الولايات المتحدة في الحرب العالمية الثانية وهو على كرسي متحرك، كذلك بالقائد الثوري لينين حين كان يقود الثورة البلشفية في الاتحاد السوفياتي وهو جالس على كرسيه المتحرك".... وكان يجيب ضاحكاً " هذا هو قدرنا، لكنني سأبقى في مواقع النضال حتى الرمق الأخير"    وقد بقي فعلأ....

نعوات واتصالات

          كما  نعاه أيضا المؤتمر القومي العربي، ورئيس الحزب التقدمي الاشتراكي وليد جنبلاط، النائب الدكتور أسامة سعد امين عام التنظيم الشعبي الناصري، والوزير والنائب السابق بشارة مرهج رئيس "دار الندوة"، اتحاد العائلات البروتية، ندوة العمل الوطني، منظمة التحريرالفلسطينية، حركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح)، الجبهة العبية لتحرير فلسطين ،الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين،المؤتمر الشعبي اللبناني، الاتحاد الاشتراكي العربي – التنظيم الناصري، حركة أنصار الثورة، المرابطون ،المنتدى القومي العربي، والحملة الاهلية  لنصرة فلسطين وقضايا الامة، واللجنة الوطنية للدفاع عن الاسرى والمعتقلين في سجون الاحتلال.،حزب الشعب الفلسطيني،جبهة النضال الشعبي الفلسطيني

كما اتصل معزياً كل من أ.رفعت بدوي معنويا اسم الرئيس الدكتور الحص والوزراء والنواب الحاليون والسابقون: أ. عبد الرحيم مراد ، أ.علي عسيران ، أ.  امين شري، العميد الوليد سكرية، د. عصام نعمان، د. نقولا التويني، أ. غازي العريضي، أ. شارل رزق، أ. زاهر الخطيب، أ. نجاح واكيم، أ. غسان مطر،

 كما اتصل بعائلته قادة ورؤساء احزاب: حنا غريب (امين عام الحزب الشيوعي اللبناني)،  ، منير الصياد (الاتحاد الاشتراكي العربي – التنظيم الناصري)، العميدمصطفى حمدان  (امين الهيئة القيادية في حركة الناصريين المتسقلين – المرابطون)، أ.محمد شعيتو امين عام الحزب الديمقراطي الشعبي، الحاج فتحي ابو العردات ( امين سر حركة (فتح) وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية)،الحاج مصطفى الترك أمين عام حركة أنصار الثورة.

 والاصدقاء السادة (حسب التسلسل الابجدي) : أ. ابراهيم ياسين ، د. أحمد ملي ، السفير ادريس الصالح، د.أسعد أبو خليل، العميد الدكتور أمين حطيط، السفير بسام النعماني،أ. توفيق مهنا أ. جميل ملك ، احسن صبرا ،  السيدة رغد صدام حسين ، أ.رفيق أبو يونس، أ.رياض صوما، السيدة سلوى شهاب، الحاج سمير أبو عفش،  السيدة سميرة حمود ابراهيم ( زوجة الراحل محسن ابراهيم) ، أ.سايد فرنجية ، أ.صالح عرقجي ، أ.صقر أبو فخر، أ.عبد الحفيظ شبارو ،أ. عبد الله مجبور، أ.عدنان برجي ، أ.عصام عرقجي، اللواء علي الحاج، الحاج علي بركة،أ.علي فيصل ، المحامي عمر زين، الحاج عمر غندور، العميد. امين حطيط، أ.فؤاد رمضان ، السيدة كريتا عطية، د. كمال مهنا، أ.ماجد حمدان ، أ.ماجد دمشقية ، أ.مأمون مكحل ، أ.مروان عبد العال، ، أ. محمد عصام عرقجي، أ.محمود فتحة ، أ.ناجي صفا، أ.يوسف جابر .

          فيما تتواصل الاتصالات والرسائل من كل لبنان والوطن العربي معزية بفقيد لبنان والعروبة.

لقاء تأبيني

وستقيم الحملة الأهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمة لقاءا تابينيا افتراضيا عبر تطبيق "الزوم" في الحادية عشرة من قبل ظهر الثلاثاء في ٢/١/٢٠٢١

31/1/2021