اللجان الشعبية في منطقة صيدا والقوة المشتركة تناقش جملة من قضايا الشأن العام للمخيمات وتطالب الأونروا بتحمل كامل مسؤولياتها


اللجان الشعبية في منطقة صيدا والقوة المشتركة تناقش جملة من قضايا الشأن العام للمخيمات وتطالب الأونروا بتحمل كامل مسؤولياتها


عقدت اللجان الشعبية لمنظمة التحرير الفلسطينية والقوة المشتركة في منطقة صيدا إجتماعها اليوم الثلاثاء 9/2/2022، في مقر القوة الفلسطينية المشتركة في مخيم عين الحلوة:


إستعرض المجتمعون جملة من القضايا الخاصة بحياة المخيمات، ومدى إضطلاع الأونروا بمسؤولياتها تجاه أهلنا، ومستجدات جائحة كورونا. 


وأقر الإجتماع:

1. تثمين مناخات الإستقرار والأمن الإجتماعي التي تسود في مخيم عين الحلوة، وباقي المخيمات.


2. يرى المجتمعون بتهرب الأونروا، وبسياسة مديرها في لبنان سببًا يزيد من صعوبة حياة الفلسطينيين ومعيشتهم، ويطالبون الأونروا بتحمل كامل مسؤولياتها من خلال تطبيق خطة إغاثية عاجلة، مالية وعينية، ورفع مستوى التقديمات الصحية، وتطوير برنامج حالات العسر الشديد ليطال أوسع شريحة من أبناء شعبنا، سيما وأن الفقراء بإزدياد مضطرد والبطالة تحولت إلى ظاهرة عامة في المخيمات بوقت تدنت القدرة الشرائية للغالبية العظمى من أهل المخيمات، وفي ظل جائحة كورونا بات الوضع يسوء يومًا بعد آخر.

وتأمين مساعدة مالية لكافة اللاجئين الفلسطينيين في لبنان علمًا أن الأونروا لم تقدم سوى مساعدة مالية واحدة خلال الفترة المنصرمة.


3. طالب المجتمعون الأونروا والجهات المخولة الإسراع في تأمين إسطوانات الأوكسجين والأدوية لمن يحتاجها من المصابين المحجورين في منازلهم ومساعدات مالية.


4. تطرق الإجتماع لظاهرة إرتفاع الأسعار ومدى صلاحية المواد في المتاجر والسوبر ماركت، فأهابوا بالتجار والباعة التحلي بالرافة، ومخافة الله وتحاشي رفع الأسعار، كما ودعوا للتخلص من المواد المنتهية صلاحيتها وإتلافها، وعدم بيعها في حال وجدت وضرورة التأكد من صلاحية وتواريخ المواد كافة قبل شرائها وبيعها.


5. دعا المجتمعون أهلنا في المخيمات لعدم الأخذ بما تبثه وسائل الإعلام بخصوص جائحة كورونا وما يتعلق باللقاحات وخلافه، والأخذ فقط بإرشادات الجهات الرسمية الطبية اللبنانية والفلسطينية المخولة، تحسبًا من التهويش والوقوع بالمحظور وبهدف حماية الناس.


خُلص الإجتماع بدعوة الأهل في المخيمات للأخذ بمعايير الوقاية من جائحة كورونا وتطبيق كافة الإجراءات الوقائية التي دعت وتدعو إليها وزارة الصحة اللبنانية والمؤسسات الطبية الفلسطينية المخولة لناحية النظافة الشخصية والعامة والتباعد الإجتماعي والإبتعاد عن تنظيم وإقامة الحفلات ومأتم العزاء، وتجنب المصافحة...إلخ.


وحمى الله مخيماتنا وشعبنا وأهلنا في الجوار


اللجان الشعبية في منطقة صيدا


 9/2/2021