مشفى رزق بالتعاون مع اللجان الشعبيه يستهدف المخيمات بدراسة تقصي مستوى مناعة الناس في مواجهة جائحة كورونا


مستشفى رزق بالتعاون مع اللجان الشعبية يستهدف المخيمات بدراسة تقصي مستوى مناعة الناس في مواجهة جائحة كورونا


بالتنسيق مع اللجان الشعبية لمنظمة التحرير الفلسطينية في منطقة صيدا، وبحثًا عن السبل الأنجع لمواجهة فيروس كورونا، وفي سياق الدراسة الطبية التي تنفذها الجامعة اللبنانية الأمريكية - المركز الطبي - مستثفى رزق، وبحضور أمين سر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وحركة فتح في منطقة صيدا العميد ماهر شبايطة، وأمين سر اللجان الشعبية في منطقة صيدا الدكتور عبد الرحمن أبو صلاح، وأعضاء اللجنة الشعبية في مخيم عين الحلوة، وفريق طبي من مستشفى الهمشري في جمعية الهلال الأحمر الفلسطيني، بدأ الفريق الطبي التخصصي برئاسة دكتور طب عام، وعامل في مجال أمراض كورونا أحمد مهدي بأخذ عينات دم من الراغبين تقدر بـ "240 عينة" من أهالي مخيم عين الحلوة وذلك اليوم الإثنين الموافق في 1/2/2021، في مركز الأمل للمسنين.


بعد ملئ إستمارة الإستبيان بالمعلومات والتعريف، ومهرة بتوقيع ومصادقة الشخص المشارك، يتم أخذ عينة دم وحفظها مع مراعاة معايير الوقاية والسلامة وفق الشروط الطبيه الصحية.


من ناحيته يقول الدكتور مهدي "تستهدف الدراسة 12000، شخص من المقيمين في لبنان ومن مختلف الجنسيات والفلسطينيون أيضاً، ولحينه إستهدفت الدراسة حوالي "10200" شخص في لبنان، و"450" من أهالي مخيمي صبرا وشاتيلا في بيروت، وسوف تستهدف "220 - 250" شخص في مخيم عين الحلوة بضواحي مدينة صيدا، في جنوب لبنان، ويضيف: "الهدف من الدراسة البحثية هو قياس عيار الأجسام المضادة لفيروس sars-cov2 في المستهدفين للوصول إلى معرفة معمقة لمستوى الحصانة ضد الفيروس، ما يساعد الجهات المختصة في لبنان لتوجيه السياسات المرتبطة بالصحة العامة ومعرفة الخطوات التالية التي ستتخذ للسيطرة على الوباء بشكل أفضل، وأيها أجدى إتباع أسلوب الإغلاق أو إعتماد سياسة القطيع". 


هذا وشكر الدكتور أبو صلاح الفريق الطبي ومستشفى رزق، وأشاد بمتانة الروابط وعلاقات العيش المشترك الفلسطيني اللبناني، وقدم درع وكوفية فلسطينية عربون تقدير ووفاء تسلمه مسؤول الفريق الطبي الدكتور أحمد مهدي.


ختامًا أعرب الدكتور أبو صلاح عن تثمين وشكر اللجان الشعبية لمستشفى رزق ومستشفى الشهيد محمود الهمشري ولدور مركز الأمل للمسنين ولما أبده من حسن إستقبال وتعاون. 


كما وأثنى مسؤول اللجان الشعبية في لبنان الأخ أبو إياد الشعلان على همة ونشاط الأخوة في اللجان الشعبية في منطقة صيدا واللجنة الشعبية في مخيم عين الحلوة، كما وحيَّا القيمين في مستشفى رزق وفريقه الطبي المخول ومسؤوله الدكتور أحمد مهدي، وأيضاً الفريق الطبي لمستشفى الهمشري الذي يقدم الشهداء في مواجهة جائحة كورونا وتعاونه الدائم مع اللجان الشعبية، وتوجه بالشكر من الأخوات في مركز الأمل للمسنين لدورهم وتحليهم بالمسؤولية.