رأفت مرة: التوجه لـ"الجنائية الدولية" خطوة نضال فلسطينية للدفاع عن الحقوق


 

قال رئيس الدائرة الإعلامية في حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، في منطقة الخارج، رأفت مرة، إن "التوجه الفلسطيني للمحكمة الجنائية الدولية، يأتي ضمن خطوات النضال الفلسطيني المشروع بكل الوسائل، للدفاع عن الحقوق ومواجهة الاحتلال في كل الميادين السياسية والإعلامية والقانونية".

وأكد "مرة" في حديث لإذاعة "علم"، (تبث من الضفة الغربية)، اليوم الأحد، أن "الكيان الصهيوني يتخوف من بدء الدعاوى ضد قادة وضباط الاحتلال، الذين ارتكبوا أعمالا إرهابية ضد الفلسطينيين، وبالتالي محاكمتهم وتوقيفهم".

وشدد على "ضرورة قيام الجهات السياسية والمؤسسات القانونية الفلسطينية، بتجهيز ملفات تدين الاحتلال، بهدف تقديمها للمحكمة، وتوحيد الموقف الوطني الفلسطيني من أجل التوجه للمحكمة وتحصين المطالب الفلسطينية".

وأضاف أن هناك قضايا كثيرة تصب في صالح الفلسطينيين، يجب استثمارها في إقامة الدعاوى ضد الاحتلال، مثل: "الاعتداءات الإسرائيلية، وعمليات القتل المنظم، واستهداف المدنيين والمؤسسات الفلسطينية، وبناء المستوطنات والانتهاكات ضد الأسرى والمعتقلين".

وعن تخوف البعض من ارتداد قرار المحكمة ضد الفلسطينيين، أوضح "مرة"، أن "الفلسطينيين لم يرتكبوا جرائم مخالفة للقانون، بل دافعوا عن أرضهم وأنفسهم، وهذا الحق تكفله القوانين الدولية".

والجمعة، أصدرت "الجنائية الدولية" قرارا يقضي بولايتها القضائية على الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1967.

ويمهد هذا القرار لفتح المحكمة تحقيقا في جرائم الحرب الناتجة عن الأعمال العسكرية الإسرائيلية.