الديمقراطية تضيء شعلة الانطلاقة 52 في مخيم برج البراجنة

 



أحييت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين في بيروت الجنوبية الذكرى الثانية والخمسين لانطلاقتها بمشاركة صف قيادي من الجبهة تقدمه عضو مكتبها السياسي الرفيق أركان بدر وعضو لجنتها المركزية الرفيق أبوسامح علي وبمشاركة ممثلي فصائل الثورة الفلسطينية وكوادر وأعضاء وعضوات الجبهة ومناصريها.


كلمة الافتتاح والترحيب ألقاها الرفيق محمد شتيوي أشار فيها الى التاريخ النضالي للجبهة الذي خطته بدماء شهدائها حماية للثورة والشعب ودفاعاً عن مصالحه وأهدافه الوطنية.


كلمة الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين ألقاها الرفيق أحمد سخنيني مسؤول الجبهة في المخيم أكد فيها أن لاخيار أمام شعبنا إلا استعادة الوحدة الوطنية على قاعدة التوافق على برنامج كفاحي نضالي عماده المقاومة والانتفاضة يتحرر من ككافة الالتزامات التي فرضها المسار السياسي منذ أوسلو وحتى اليوم والعودة لقرارات الإجماع الوطني وإعادة الاعتبار لقواعد الشراكة والائتلاف الوطني العريض داخل منظمة التحرير الفلسطينية لمواجهة الحلول التصفوية الأمريكية الاسرائيلية خاصةً وأن الإدارة الأمريكية الجديدة قد أبقت على سفارتها في القدس وجددت الاعتراف بها عاصمةً لدولة الاحتلال إضافة لموقفها السلبي من قرار محكمة الجنايات الدولية الأمر الذي يُسقط الرهان عليها وعلى وعودها تجاه القضية الفلسطينية.


وأكد الرفيق أحمد سخنيني أن المرجعيات المعنية بشعبنا الفلسطيني لم تتعاط مع التحديات الاقتصادية والمعيشية والصحية المتراكمة بشكل يراعي أوضاع الناس التي فقدت كل أشكال الدعم وباتت تقف على حافة الانهيار الشامل داعياً الدول المانحة إلى الإيفاء بالتزاماتها تجاه الأنروا كي تستجيب لاحتياجات اللاجئين المتزايدة والتي فاقمتها إجراءات جائحة كورونا وما فرضته من تعطل للحياة العامة ودعا الأنروا إلى مغادرة سياسة إدارة الظهر للمطلب الشعبي بتوفير خطة طوارئ صحية وإغاثية شاملة ومستدامة وأن تدق ناقوس الخطر أمام الأطراف الدولية المعنية من مخاطر الواقع الراهن كما دعا الدولة اللبنانية بجميع مؤسساتها إلى شمول المخيمات بخططها الصحية والإغاثية 

وختم الرفيق أحمد بمطالبة منظمة التحرير الفلسطينية بجميع مؤسساتها وأطرها العاملة إلى تحمل المسؤولية في إغاثة شعبنا والتخفيف من معاناته تعزيزاً لصموده وحتى يتمكن من مواصلة النضال لتحقيق أهدافه الوطنية المشروعة.


واختتم الحفل بإيقاد شعلة الانطلاقة الثانية والخمسين وسط الأهازيج والأغاني الوطنية.




#الجبهة_الديمقراطية_52

الجمعة 19-2-2021