ثاني وفاة في "المية ومية" وتسجيل 20 حالة نشطة

 



سجل مخيم المية ومية شرقي مدينة صيدا جنوبي لبنان، ثاني حالة وفاة بفيروس كورونا (كوفيد-19)، للاجئة فلسطينية في الستينات من عمرها كانت قد عانت من أعراض الفيروس، سبقها قبل نحو 3 أشهر وفاة لامرأة أيضًا بعد إصابتها بكورونا.

أمين سر حركة فتح وفصائل منظمة التحرير في مخيم المية ومية، أبو خضر الدنان، أكد وجود "حوالي 20 إصابة نشطة في المخيم، حيث تعمل لجنة متابعة وباء كورونا في المخيم بالتعاون مع الهلال الأحمر وجمعية الشفاء وعدد من الجمعيات المؤسسات على الاهتمام بأوضاعهم وتأمين كافة ما يلزم لهم".

وأضاف الدنان لبوابة اللاجئين الفلسطينيين، أن وضع المخيم الصحي والمعيشي كباقي المخيمات الفلسطينية، إلا أنه وبسبب صغر حجمه وعدم وجود أسواق شعبية ولقلّة عدد سكانه، فإنّ هذا الأمر يساهم بالتخفيف من العبء عليه ومن خطر تفشي الوباء بين قاطنيه".

وتابع الدنان "التوعية ضرورية، ولكن ما هو أهم من ذلك هو العمل على إيجاد حلول لمشاكل اللاجئين من حيث البطالة والأوضاع الاقتصادية التي تزداد سوءاً يوماً بعد يوم وسط غياب تام لوكالة الأونروا".