تعقيبا على حادثة "برج البراجنة".. "حماس" تشيد بالعمل الجماعي لحفظ أمن مخيمات لبنان

 

أشادت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" في لبنان، بالجهد الجماعي والعمل المشترك، "الذي أدى إلى نتائج إيجابية لصالح أمن مخيم برج البراجنة، جنوب بيروت".

وقال ممثل "حماس" في لبنان، أحمد عبد الهادي، في بيان له، مساء اليوم الخميس، تعقيباً على الحدث الأمني، في مخيم برج البراجنة، إن "الفصائل الفلسطينية تداعت وقررت تسليم المطلوب، ورفع الغطاء عمن تسول له نفسه العبث بأمن المخيم واستقراره".

وفي التفاصيل، ذكرت "حماس"، أنه "وإثر الحادث الأليم، في مخيم برج البراجنة، صباح اليوم، وراح ضحيته الشاب (كمال الصالح)، وبعد مداهمات متكررة من قبل القوة الأمنية المشتركة، المدعومة من الفصائل الفلسطينية كافة، تم الضغط على المدعو (أمين الصالح)، لإجباره على تسليم نفسه".

وتابعت، بأن "القاتل، وعقب مداهمة منزله من قبل القوة المشتركة، في مخيم برج البراجنة، وبعدما تعهد بتسليم نفسه، أطلق النار على رأسه، ما أدى إلى مقتله على الفور".

وصباح اليوم، نشأ خلاف بين أفراد من عائلة "الصالح" داخل المخيم، وتطور إلى اشتباك بالأيدي، ثم إطلاقٍ للنار، ما أسفر عن وقوع قتيل وإصابة آخر، جرى نقله إلى مستشفى حيفا لتلقي العلاج.