وداعاً الدكتور سمير صبّاغ



رثى الأديب مروان عبد العال الراحل الدكتور سمير صباغ، حيث قال:"
وأخيراً استراح... وبنفس كبيرة، تذخر بفيض دافق من العطاء والسيرة العطرة ؛ ابن بيروت البار ، التي شكلته سياسياً وأكاديمياً، وأستاذاً جامعياً، ومناضلاً، وطنيَّاً، عروبيّاً، ناصريّاً، قوميّاً .
لم يكن شاهداً على مرحلة فحسب بل مشاركاً وفاعلاً ومساهماً في صناعة الحدث، وقدم مراجعة نقدية لتجربته الغنية في كتاب «أوراق من مسيرة نضالية» (العرب من نهوض إلى ركود).
استعرض فيه بدايات الوعي السياسي القومي، والعمل الطلابي في اليسوعية والمقاصد والجامعة الأميركية وكلية الحقوق والعلوم السياسية والإدارية في الجامعة اللبنانية وفي فرنسا يوم نال الدكتوراه عن أطروحته بعنوان «المجتمع السياسي اللبناني وسلطة رئيس الجمهورية». وقدم قراءة موضوعية لثورات وانقلابات وحركات تحرر اجتاحت الوطن العربي. الى مشاركته النضالات الطلابية، والسياسية، وخاصة في نضال الحركة الوطنية اللبنانية والدفاع عن الوجود الفلسطيني وتحقيق البرنامج المرحلي للأحزاب والشخصيات الوطنية بقيادة الراحل كمال جنبلاط.
و ظل وفياً مثابراً متفاعلاً مع كل نشاط وطني، قابضاً على انتمائه من موقعه كرئيس رابطة العروبة والتقدم، والحملة الأهلية لنصرة فلسطين وقضايا الأمة، و مع فلسطين بلا حدود وحتى الرمق الأخير !
عليك ولروحك السلام