قاسم بسمة الألماسي القلم كتاب وشخصية وأخلاق

15 آب/أغسطس 2015
(0 أصوات)

قاسم بسمة الألماسي القلم كتاب وشخصية وأخلاق
ثقافة ... شخصيات لها تاريخ


موقع مخيم الرشيدية/ محمد درويش :


ان يعود المغترب الى وطنه لقضاء عطلة الصيف بين أهله والاصدقاء انما هو تعبير عن حب حقيقي لوطنه وانتماء فعلي له بكل ما فيه من طبيعة وبشر وحجر .
لكن الوطن وخاصة الجنوب اللبناني يقيم في داخل المغترب والروائي المثقف قاسم بسمة المعروف في لبنان والعالم رئيس الجالية اللبنانية في صفدو افريقيا منذ اكثر من 4 عقود من الزمن وهو من كانت له تجربته الغنية في جمع شمل الجامعة الثقافية اللبنانية في العالم وفي ارتباط لبنان المقيم بلبنان المغترب وحل مشكلات المغتربين الكثيرة والمنوعة والاسهام في دعم صمود الجنوب وشعبه في أحلك الظروف وأصعبها.
في كل فترة يأتي المغترب الشجاع قاسم بسمة الى دارته في حوش بسمة قرب صور ويحمل معه نتاجه الادبي الجديد وقصة حياته التي فيها من الكد والجهد والتعب والعطاء الكثير من المواقف الانسانية والوطنية والاجتماعية والاقتصادية التي لا تنسى .
وقال السيد قاسم بسمة في حوار اعلامي في مدينة صور بجنوب لبنان : ان ما يؤمن به هو محبة وطنه وناسه وشعبه واصراره على النجاح واعطاء صورة ناصعة للعالم كله عن دور المغترب وصورة اللبناني المشرقة الذي يعطي ويجتهد ويغامر ويتحدى الصعوبات ويصنع من الضعف قوة .
يعمل الناشط في حقل الاغتراب والثقافة السيد قاسم بسمة في تجارة الألماس وكان كتب رواية عنوانها الالماسة السوداء وهو يتمتع بقدرة رهيبة على فهم وفك رمز الالماسة ومعرفة تكوينها وغناها ومرتبتها ...انه معلم الماس ويقول ان عائلة الالماس عائلة واسعة في العالم لكن عمله في افريقيا مع من يحصدون الالماس ويجمعونه في ظروف صعبة جعلت منه مرشدا" وأبا" وأخا" لهؤلاء الافارقة الذين نشأت معهم صداقة كبيرة انهم يحملون له كل الحب والتقدير فهو الامين على مصالحهم وتعبهم يهمه وجودهم ومستقبلهم وشؤون عائلاتهم واطفالهم ..انه يشاركهم في السراء والضراء انه شريك التعب والجهد والسهر والمتابعة والنجاح والثقة بالنفس والايمان بالله ..
واكثر من ذلك يقول اللبناني العريق في عالم الاغتراب قاسم بسمة : انا اؤمن بالقناعة الذاتية والامانة المطلقة بيني وبين من اتعامل معهم ..
لهذ استحق بسمة لقب ألماسي السلوك والنظرة والطموح ..
وهو ممن يؤمنون بوفاء الكيل والميزان والكرم في مكانه اللائق ويرفض الغش أو الخداع .. ويستند الى تاريخ عريق من القيم والكرامة الوطنية والمجتمعية النظيفة .
انه تلميذ تعلم في الكلية الجعفرية في صور ايام المقدس الامام الراحل المرجع السيد عبد الحسين شرف الدين حيث علمه ان لا يتكلم حين يغضب لأن الشيطان يتكلم حينها ..علمه ان يكثر من الاستماع ويقلل من الكلام وان يتزود من العلم والايمان والانتماء للوطن والانسان ..
انه يحب عمله وينهض باكرا" ويراجع مواعيده وبرنامج عمله
يفكر ويأخذ القرار ثم ينفذ بنجاح وتوفيق
يعشق الالماسة ويقول : جمالها نظافتها شكلها وليس هناك من الماسة تشبه الأخرى ..لكل الماسة مزاياها...
ويتابع : اني أجتهد في تسعيرها ..جاهز أنا لاعطاء نصيحة لمن يرغب انا صديق وأتمنى أن ابقى على هذه الروحية وهذا الحب المجرد من كل غاية أو طمع أو أنانية
.في ذهني مشاريع عدة على المستوى الادبي والروائي ومن أحلامي أن أكتب قصة حياتي وما حصل معي من قصص يصح ان تتحول الى فيلم سينمائي
ويسأل قاسم بسمة العميق فكريا" صاحب التجربة الغنية في الحياة والعمل ..:...اليست الحياة فيلما" قصيرا" سرعان ما يصل الى نهايته .؟.
وبعد نقول بكل صدق وأمانة : ان الاديب والروائي والمغترب والانسان قاسم بسمة شخصية فريدة مميزة عايشناها في الزمن الجميل وقرأناها في الكتب والمجلات ووسائل الاعلام وفي صالونات الجنوب ولبنان ، انه يزداد شبابا" وطموحا"ثم انه لا يتعب ، انه عنوان للمغترب الذي لا يعرف اليأس بل يحب الحياة ويضحي في سبيل من يحب وخاصة وطنه وناسه وعائلته ومحبيه ، فأهلا" به في ربوع وطنه ..

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top