تقرير حول مخيم برج الشمالي وأمراض الدم الوراثية التلاسيميا والأنيميا المنجلية

20 أيلول/سبتمبر 2020
(0 أصوات)
إعداد فريد جمال
 
مخيم برج الشمالي يحمل لقب مخيم الشهداء ، نسبة للعدد المرتفع من الشهداء الذي قدمه من ابنائه دفاعا عن مسيرة الثورة الفلسطينية منذ انطلاقتها
وهو من المخيمات الاكثر فقرا بين مخيمات لبنان . معظم سكانه يعملون في الاشغال الزراعية في الحقول والبساتين القريبة ، حيث يعمل فيها نساء ورجال وحتى أطفال من الذين تسربوا من المدارس نتيجة الفقر الشديد غالبا
ويعتاش قسم آخر من سكانه من المهن الحرفية ومردودات المحال التجارية الصغيرة والافران ودكاكين السمانة والسكاكر والخضار وصالونات الحلاقة وقيادة سيارات الاجرة المخالفة لعدم قدرة العاملين عليها ان يشتروا نمر السيارات العمومية الباهظة
يعاني المخيم من ازمات عديدة حيث تكثر البطالة ويكثر الفقر والحرمان مثل بقية المخيمات ، لكن الجانب الصحي يبقى هو الهاجس الاول ، حيث يعاني المخيم من ازمات صحية كثيرة ياتي في مقدمها امراض الدم الوراثية التي يحتل المخيم مكانة متقدمة بنسبة المصابين بها والمقدر عددهم بالمئات
ما هي التلاسيميا ؟
هي احدى امراض فقر الدم الوراثي . ينتج عنها نقص في انتاج مادة الهيموجلوبين الموجود في كريات الدم الحمراء . كما تتسبب بنقص في انتاج كريات الدم الحمراء فلا تصل الى معدلها الطبيعي . ويتشابه مع التلاسيميا مرض فقر دم وراثي آخر ، لكنه اشد خطورة منه ، هو مرض الانيميا المنجلية
ما هي الانيميا المنجلية ؟
هي مرض وراثي يختل فيه شكل كريات الدم الحمراء فتصبح كالمنجل او كالهلال ، وهي ايضا ينتج عنها نقص في انتاج مادة الهيموجلوبين
ما هي اهم الفوارق بين التلاسيميا والانيميا المنجلية ؟
في الانيميا المنجلية شكل الكريات الحمراء يجعلها تفقد مرونتها ويجعلها اكثر لزوجة ، فيصعب مرورها عبر الاوعية الدموية الدقيقة . ولا يحدث هذا في التلاسيميا ، مع ان تشوهات ما قد تحدث للكريات الحمراء ، وقد يصبح عدد منها اصغر حجما من المعدل الطبيعي
وفي الانيميا المنجلية تتراكم الخلايا المعطوبة في عروق الجسم مسببة انسدادات خطيرة خاصة في الرئتين او المخ او البطن ، علاوة على الظهر والاطراف . ولا يحدث مثل ذلك او نادرا ما يحدث في حالة التلاسيميا
والانيميا المنجلية نوعان فقط : كبرى وصغرى . اما التلاسيميا فهي اربعة انواع : الفا كبرى وصغرى ، وبيتا كبرى وصغرى
ما هي كريات الدم الحمراء ؟
هي احد اهم مكونات الدم ، وهي عبارة عن اقراص دقيقة مستديرة ومقعرة السطحين الاعلى والاسفل . تحتوي في داخلها على كميات كبيرة نسبيا من الهيموجلوبين . ويتوقف عددها على عدة عوامل منها العمر والجنس والحالة الصحية والغذائية والمكان الذي يعيش فيه الانسان ارتفاعا او انخفاضا عن سطح البحر . يحيط بها غشاء رقيق يحفظ محتوياتها . وهو شديد المرونة والمتانة . يسمح بمرور الكرية الحمراء خلال الشعيرات الدموية الضيقة جدا . كما انه يحفظ الهيموجلوبين داخله ، فلا يتسرب الى البلازما التي هي اكبر مكونات الدم . ولو تسرب لأدى ذلك الى ترسبه في الكليتين ، ومن ثم تحصل للجسم اضرار خطيرة
ما هو الهيموجلوبين ؟
هو صبغ احمر معقد التركيب ، يتكون من ست قطع مترابطة : القطعة الاولى هي الحديد ، وتلتصق بها قطعة ثانية من مادة الهيم .
وتحيط بهاتين القطعتين الملتصقتين اربع قطع من بروتين الجلوبين
وجميع مكونات الهيموجلوبين عدا الحديد ، يتم انتاجها داخل كريات الدم الحمراء ، وتحديدا داخل الجينات التي تحملها الكروموسومات الموجودة داخل كل كرية
الجلوبين والجينات المصنعة له
هناك عدة انواع من الجلوبين ، اثنان من هذه الانواع موجودان ضمن مكونات الهيموجلوبين ، هما : جلوبين الفا وجلوبين بيتا . وفي كل جزء تركيبي واحد من الهيموجلوبين يوجد جلوبين الفا الذي تصنعه اربع جينات : اثنان يأتيان من والد الطفل واثنان ياتيان من الوالدة . وايضا يوجد جلوبين بيتا الذي يصنعه جينان : جين واحد من كل والد
واي خلل في اي واحد او اكثر من الجينات الست التي تصنع الجلوبين بنوعيه ؛ يسبب مرض التلاسيميا
لكن حصرا الخلل الذي يحصل في الجينين اللذين يصنعان جلوبين بيتا ؛ احدهما او كليهما ، هو ما يسبب الانيميا المنجلية .
فهذا المرض لا علاقة له اطلاقا بالجينات المنتجة لجلوبين الفا ، خلافا للتلاسيميا
اعداد المصابين باحد المرضين او كليهما في المخيم
تتفاوت اعداد المصابين بين مصدر واخر ؛ حيث تؤكد مصادر الانروا ان العدد بين 60 و 100 مصاب كعدد اجمالي . اما مسؤولة ملف التلاسيميا في المخيم فتؤكد ان العدد الاجمالي للمصابين يناهز ال 230 مصابا . بينهم 20 حالة مصابة بالمرضين معا ، و30 حالة مصابة بالتلاسيميا الكبرى او بالانيميا المنجلية الكبرى ، وهي الدرجات المتقدمة من المرضين
ومهما كان عدد المصابين فان النسبة تبقى في كل الحالات من الاعلى في لبنان والمحيط
اشهر العائلات المصابة في المخيم ومن ضمنها عائلات نازحة من سوريا وتسكن المخيم
قاسم ، سعيد ، فارس ، طه ، خضير ، عيد ، محمود ، زاهر ، حسين ، وحيد ، رميض ، ذيب ، موسى ، عثمان ، العلي ، حميد ، ابو خميس ، عبد العزيز ، عبدالله ، محمد ، ياسين ، دحويش
كيفية توزيع المرض في احياء المخيم
تتوزع اعداد المصابين على مختلف احياء المخيم ، خصوصا الاحياء المكتظة بالسكان . لا سيما الاحياء الشرقية للمخيم ، واهم هذه الاحياء : حي المؤسسة ، حي الشواهنة ، وحي ملجأ الحولة
دور الانروا في مكافحة المرض وعلاجه
تقتصر تقديمات الانروا اليوم على تقديم خدمات الرعاية الاولية وبعض خدمات الاستشفاء ، كما بعض خدمات التحاليل والصور في المراكز التشخيصية
علما بان الانروا كانت في الماضي تقدم تحويلات استشارات طبية الى الجامعة الامريكية في بيروت للحالات الحرجة من حالات امراض الدم الوراثية . لكنها اوقفت هذه التحويلات بعد فترة من حرب العام 2006 في لبنان
كما كانت الانروا قد اقامت مشروعا لمعالجة امراض الدم الوراثية في المخم بنهاية العام 2012 ، واستمر المشروع لمدة عامين ونصف العام تقريبا . وكانت قد قامت بتمويله حينها جمهورية المانيا الاتحادية بالتنسيق مع وزارة الخارجية اللبنانية . ونفذته الانروا بالتعاون مع مؤسسات المجتمع المحلي واللجنة الشعبية في المخيم
اما اليوم ، فتقتصر تقديمات الانروا على ما ذكرنا ، اضافة لتقديم سرير في المستشفى لمدة ثلاثة ايام فقط لاغير ، مع ان بعض الحالات تحتاج سريرا لمدة اسبوع كامل
وتذكر مسؤولة قسم التلاسيميا في المخيم ان المريض يدفع تكاليف علاج هذه الايام ، ما قد يصل الى 550 الف ليرة لبنانية في الشهر او يزيد
وتذكر ايضا ان عشرة مرضى قد توفوا بامراض الدم الوراثية في الفترات السابقة
دور الهلال الاحمر الفلسطيني
كان الهلال يقدم سابقا خدمات عديدة للمرضى حيث يراقب حالاتهم عند الضرورة ؛ ويركب لهم بعض الامصال ، ويقدم كميات من الدم اذا احتاج الامر . كما كان مستوصف الكرامة التابع للهلال في محلة المعشوق القريبة من المخيم يستقبل من 60 الى 65 حالة من المصابين . يعاينهم طبيب اخصائي دم كل شهر واحد او شهرين
لكن كل هذا توقف الآن للاسف . علما بان تنظيم حركة فتح في المخيم ما زال يقوم بتقديم احد الادوية اللازمة للمرضى
اهم التوصيات والتمنيات
ضرورة تأمين اجراء كل الفحوصات اللازمة . وضرورة خضوع جميع المقدمين على الزواج للالتزام بما يقرره طبيب مختص بناء على نتائج فحوصات ما قبل الزواج
ضرورة ايجاد السبل التي من خلالها يتأمن الدم اللازم للذين يحتاجون لتغيير دم من المرضى على نحو كاف ومناسب
ضرورة العمل على تامين كل الادوية اللازمة . وتامين كل مستلزمات علاج المرضى . وضرورة تامين اللقاحات لمن يحتاجون اليها
تاريخ إعداد التقرير : 04 نوفمبر 2019
موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top