اربع مقالات من صحافة العدو الصهيوني

29 كانون2/يناير 2020
(0 أصوات)

اخلاء البؤر الاستيطانية ودولة فلسطينية مجردة ،

ما هو متوقع في خطة ترامب

هآرتس – بقلم  نوعا لنداو  – 28/1/2020

” الاغلبية الساحقة من المستوطنات سيتم ضمها لاسرائيل باستثناء بعض البؤر الاستيطانية التي سيتم اخلاءها والبؤر التي ستبقى كجيوب. والدولة الفلسطينية ستكون دولة ناقصة. وغور الاردن سيكون بالامكان ضمه مقابل اراضي في النقب “.

​بعد سنوات من الاعدادات والتسريبات فان القسم السياسي في خطة ترامب للتسوية بين اسرائيل والفلسطينيين يتوقع نشره اليوم. القسم الاول في الخطة الذي يتناول المواضيع الاقتصادية والذي يشمل بادرات حسن نية  كبيرة جدا للفلسطينيين تم نشره في شهر حزيران الماضي في المؤتمر الذي تم عقده في البحرين. في حينه قيل أن تطبيق هذا الجزء يتعلق باستعداد الطرفين للموافقة ايضا على القسم السياسي. ومعظم التسريبات حول الخطة وصلت حتى الآن من الطرف الاسرائيلي. وقد كانت تميل الى التأكيد على انجازات اسرائيل التي سترضي اليمين. مع ذلك، الخطة يتوقع أن تشمل ايضا عدد من البنود غير السهلة على الأذن الاسرائيلية. و”هآرتس” شرحت الامور التي يجب الانتباه اليها بعد نشر الخطة.

​المستوطنات

​حسب مصادر اسرائيلية، الخطة ستسمح بفرض السيادة على اغلبية المستوطنات وليس فقط التي توجد في الكتل، مثلما تم الاقتراح في خطط سياسية اخرى في السابق. ولكن السيادة على جميع المستوطنات لا تعني أنه لن يتم اخلاء مستوطنين، حيث أن الكثيرين منهم يعيشون في بؤر استيطانية، يبدو أنه لن تتم شرعنتها. لذلك، فان الوجه الآخر لقطعة النقد ربما يكون اخلاء بؤر استيطانية غير قانونية يعيش فيها آلاف من المستوطنين. واضافة الى ذلك، 15 مستوطنة كما يبدو  لن يتم شملها في التواصل الجغرافي لاسرائيل، وستعتبر جيوب في المناطق الفلسطينية. قائمة هذه المستوطنات يمكن أن تظهر بصورة صريحة في الوثيقة.

​الدولة الفلسطينية

​إن فرض السيادة على المستوطنات يعني ايضا أن المناطق الاخرى ستعتبر فلسطينية. لذلك، اذا كانت الخطة ستحدد ذلك فان معظم اراضي الضفة الغربية يمكن أن تكون فعليا تحت السيادة الفلسطينية. ومن غير المؤكد أن موضوع البؤر الاستيطانية سيظهر بشكل صريح في الخطة. ولكن يتوقع أن تكون هذه المسألة الهامة مثار خلاف. وربما سترفق الخطة بخريطة.

​مسألة رئيسية جدا اخرى هي كيف سيتم تحديد المناطق الفلسطينية بشكل دقيق في الوثيقة. حسب التسريبات ستكون فترة انتقالية، وبعدها سيتم اعتبارها دولة فلسطينية منزوعة السلاح. أو “دولة ناقصة”، مثلما يسمونها عليها احيانا في اسرائيل. القصد هو أن الدولة الفلسطينية لا يمكنها انشاء جيش والتسلح بشكل مستقل. وايضا لا يمكنها انشاء علاقات دبلوماسية مستقلة، وستكون رقابة على حدودها.

​اضافة الى ذلك، الادارة الامريكية يتوقع أن تقترح مرة اخرى، استمرارا للقسم الاقتصادي، تواصل بري بين الضفة الغربية وقطاع غزة، الامر الذي يمكن أن يشكل تحديا كبيرا بالنسبة لاسرائيل.

​غور الاردن

​حتى الآن لم يكن الغور في مركز الخطاب العام. ولكن غور الاردن تم ذكره كثيرا مؤخرا على أنه منطقة تسمح فيها الخطة لاسرائيل بضمها. ولكن يبدو أن ذلك سيكون مقابل تبادل للاراضي، معظمها سيكون في النقب.

​القدس

​اسرائيل يتوقع أن يطلب منها التنازل عن الاحياء العربية في شرقي القدس، التي ستعتبر عاصمة الدولة الفلسطينية. مع ذلك، في البلدة القديمة والاماكن المقدسة ستبقى سيادة اسرائيلية والفلسطينيون سيشاركون في ادارة منطقة الحرم الى جانب الاردن الذي يتولى بصورة تقليدية هذه المهمة.

​اللاجئون

​رئيس الحكومة بنيامين نتنياهو اعلن مرات كثيرة في السابق بأن اسرائيل لن تعترف أبدا باللاجئين الفلسطينيين، وهكذا سيكون الوضع ايضا في الخطة. مع ذلك، ربما ستتضمن نظام التعويضات للاجئين.

​الجدول الزمني

​حسب مصادر امريكية الفلسطينيون سيحصلون على جدول زمني من بضع سنوات (كما يبدو مثل فترة ولاية ثانية لترامب في البيت الابيض، اذا تم انتخابه مرة اخرى للمنصب في الانتخابات القادمة)، الذي يمكنهم فيه تغيير موقفهم والانضمام كشركاء في الخطة. لذلك، اسرائيل سيكون عليها تجميد أي نشاطات على الارض يمكن أن يغير الوضع الراهن في هذه الفترة. هذا الامر يناقض تصريحات سابقة لنتنياهو التي بحسبها هو ينوي فرض السيادة على جزء من المناطق فور انتهاء الحملة الانتخابية.

 -------

اسرائيل والسعودية في الطريق الى جدة

 

يديعوت – بقلم  سمدار بيري  – 28/1/2020

“ الكل يعرف ان بيان درعي لم يأت دون تنسيق مسبق، وينتظرون ليروا – ولا سيما الايرانيون – ماذا سيحصل الان “.

​من جهة، يصر عادل الجبير، وزير الخارجية الجديد – القديم للسعودية، على الايضاح بان “ليس لنا اتصالات من أي نوع كان مع اسرائيل”. ومن الجهة الاخرى، فان وزير الداخلية آريه درعي في بيان تاريخي، يدعو رجال أعمال اسرائيليين للخروج الى السعودية ولفحص امكانيات المشاريع المشتركة. فمن نصدق إذن؟

​يوم واحد فقط مر بين البيان السعودي وبين البيان الاسرائيلي. الاول ينفي، الثاني يحمل بشرى مفاجئة – ولكن تحت السطح كل شيء منسق، درعي يعرف، وكذا الجبير – الثعلب السياسي المجرب، الذي تمكن من أن يتولى منصب سفير بلاده في واشنطن – يعرف بل ويعرف تماما.

​هذه هي الحقيقة: وفود اسرائيلية خرجت حتى الان في السنتين الاخيرتين الى السعودية. بصمت. بعضها مع مسؤولين كبار في اسرة الامن، بعضها مع رجال اعمال، معظمها – ولكن ليست كلها – مع حاملي جوازات سفر مزدوجة. واضح للمضيفين السعوديين من جاء، ومن اين بالضبط جاء. وها أنا تلقيت منذ زمن غير بعيد علبة حلوى كتب عليها بالانجليزية وبالعربية “انتاج جدة”. اما من منح الهدية فما كان يحتاج لان يفسر.

​حاليا لا يمكن للجميع أن يدخل السعودية – حاملو الجوازات الاسرائيلية فقط لا يمكنهم أن يتمتعوا في المرحلة الاولى بالحديث مع المحليين وبالرحلات السياحية. فتأشيرات الدخول الى المملكة توجد في يدي ولي العهد محمد بن سلمان وعصبة المقربين منه، وهم الذين يقررون من يأتي من طرفنا، من يتجول وينفذ خططا تجارية. وبالتوازي سيحرصون ايضا على ابقائهم تحت المتابعة الوثيقة. بن سلمان يواصل تطوير المدينة الجديدة ناؤوم كموقع سياحي حديث. ويضخ الى هناك مستثمرين ورجال اعمال، بينما بالتوازي في جدة ايضا بدأت شراكات دولية – واسرائيل تقترح ان تدخل السعودية الى عالم التكنولوجيا العليا، وتوسيع صناعة الغذاء المحلية.

​كل من وصل حتى الان من اسرائيل الى جدة فعل هذا في طيران خاص (باشراف اسرة الامن) او بواسطة شركة الطيران الاردنية. الرجل البسيط في السعودية لا يزال لا يعرف كيف يشخص الاسرائيليين، ولا يحلم ان يقفوا بقرب شديد الى جانبه. كما لا يزال يصعب عليه الحديث بانفتاح عن الاتصالات او عن الشراكات مع اسرائيل. ولكن لبن سلمان هذه فرصة لصرف الانتباه عن قضية قتل الصحافي جمال خاشقجي والطي في النسيان عشرات السجناء – ولا سيما من النساء – ممن كافحوا في سبيل حقوق الانسان. وهو يعرف بان الزوار الاسرائيليين الذين سيأتون علنا الى المملكة سيثيرون الكثير جدا من الاهتمام.

ولكن يوجد موضوع آخر من الجانب السعودي: ستكون هذه صفعة رنانة للايرانيين. في السعودية لم ينسوا بعد للحرس الثوري الضربة المحكمة والضرر الجسيم الذي لحق بمنشآت النفط لارامكو. وقد بدأت اران تهاجم بشدة “العلاقات الجديدة”، دون أن تذكر الاسماء الصريحة – إذ ان السعوديين يعلنون رسميا بانه لا توجد اتصالات “مع الصهاينة”. الكل يعرف ان بيان درعي لم يأت دون تنسيق مسبق، وينتظرون ليروا – ولا سيما الايرانيون – ماذا سيحصل الان.

 ----

تفضلوا بالتصدي ليزبك في الكنيست

 

هآرتس – بقلم  أسرة التحرير  –  28/1/2020

​مثل مواسم السنة، هكذا هي ايضا المداولات في طلبات الشطب للقوائم والمرشحين العرب تجري بتكرار في كل حملة انتخابات. غدا ستبحث لجنة الانتخابات المركزية في الطلب لشطب ترشيح هبه يزبك، النائبة في القائمة المشتركة عن التجمع الديمقراطي. وكان الليكود، اسرائيل بيتنا وقوة يهودية هي الاحزاب التي رفعت الطلب وهي تستند الى المادة 7 أ من القانون الاساس للكنيست، التي تعنى بـ “تأييد الكفاح المسلح لدولة عدو أو منظمة ارهاب ضد دولة اسرائيل”.

​ان التأييد للكفاح المسلح هو تهمة خطيرة، وكان يمكن التوقع بان من يريد ان ينسبها ليزبك سيتزود بأكثر من بوستات قليلة في الشبكات الاجتماعية، والتي كتبت في معظمها قبل أن تكون نائبة. كما ان المستشار القانوني للحكومة افيحاي مندلبليت أعلن أمس بانه لا توجد بنية تحتية تبرر شطب ترشيحها. ولكن في دولة القومية للشعب اليهودي، فان العرب هم مخربون الى أن يثبتوا عكس ذلك.

​أنا أرفض المس ببني البشر بصفتهم هذه، ومحاولة المتطرفين أن ينسبوا ليس موافقة على المس بالاطفال أو تفجير الباصات هو أمر سخيف وباعث على الاشمئزاز”، كتبت يزبك في مقال في “هآرتس” يوم الجمعة. لا تترك اقوالها مجال للشك بالنسبة لموقفها من الارهاب.

​طلب مندلبليت من يزبك هذا الاسبوع ايضاح ما قالته للقناة 13 كي يبلور موقفه. على سؤال “هل جزء من معارضة معقولة وشرعية من ناحيتك للاحتلال هو المس بالجنود او برئيس الاركان؟” أجابت يزبك با “القانون الدولي يسمح للشعوب التي تحت الاحتلال بالعمل من أجل تحررها. غير الشرعي هو استمرار الاحتلال”. وفي تصريح مشفوع بالقسم رفعته الى مندلبليت أوضحت بان “القول بان من حق الشعوب العمل على تحررها يعبر عن قول كوني وفقا للقانون الدولي، لان لكل شعب الحق في تقرير المصير. ولكن ليس في هذا الموقف الكوني الذي عبرت عنه… أي تأييد لاستخدام العنف”.

​من يريدون شطب ترشيح يزبك يريدون ان تعلن الولاء ليس فقط لكنيست اسرائيل بل وايضا للاحتلال الاسرائيلي وللجيش الاسرائيلي، حتى عندما يمس بابناء شعبها. كل اسرائيلي لا يكذب على نفسه يفهم بان هذا طلب لا مكان له في الواقع الاسرائيلي المعقد.

​التجمع الديمقراطي ويزبك يشكلان تحديا للديمقراطيين في اسرائيل، حين يطلبون المساواة التامة بين العرب واليهود. هذا الطلب ينطوي على تنازل عن الحقوق الزائدة التي يتمتع بها اليهود وهو يعد تهديدا على طابع اسرائيل وعلى كونها ملجأ للشعب اليهودي. هذا بالفعل تحد والكنيست هي المكان للتصدي له. اما المحاولة لمنع المداولات في الكنيست من خلال شطب ترشيح مرشحين معينين فليست عادلة وهي بحد ذاتها تشكل تقويضا لقواعد اللعب الديمقراطية. مؤسف جدا أن أزرق أبيض والعمل – جيشر يفكران بتأييد شطب ترشيحها وخدمة القوى المناهضة للديمقراطية في الكنيست وفي اسرائيل، وبالتأكيد في ضوء فتوى مندلبليت.

----

فرصة لشطب خطوط 1967

 

اسرائيل اليوم– بقلم  أمنون لورد  –  28/1/2020

” يستغل نتنياهو فرصة لا تتكرر لشطب خطوط 1967 مثلما شطبت خطوط 1947 بعد حرب التحرير “.

​حمل بنيامين نتنياهو اسرائيل الى موقع قوة حيال الفلسطينيين. تصوروا لقاءا ثلاثيا، وبيانا ثلاثيا للرئيس ترامب، رئيس الوزراء نتنياهو وبيني غانتس كان سيصدر حقا. فأي مضاعف قوة سيكون هذا نحو خطوات سياسية مستقبلية.

​بدلا من ذلك ستخون الكنيست اليوم رئيس الوزراء الذي شق الطريق نحو امكانيات سياسية كانت حتى اليوم مجرد خطط سبق أن نسيت من مدرسة يغئال الون. دون أن نعرف كل التفاصيل، فان الخطة التي ستعرض اليوم تتطابق بقدر كبير مع رؤيا اسحق رابين في خطابه السياسي الاخير في الكنيست قبل شهر من اغتياله: غور الاردن، معاليه ادوميم، القدس موحدة، غوش عصيون والكتل الاستيطانية.

​ولكن الخلفاء غير الشرعيين لالون ورابين يعدون اليوم كمينا لرئيس الوزراء بدلا من أن يمنحوه اسنادا كاملا ومباركة للطريق.

​من جهة، يطور رئيس الوزراء جدول أعمال وطني مخترق للطريق؛ ومن الجهة الاخرى، تفاهات رؤساء أزرق أبيض وبيني غانتس على رأسهم، الذين يهتمون بتخريب المسيرة السلمية. كم هي باعثة على الشفقة صرخة عمير بيرتس للرئيس ترامب من مغبة عرض الخطة لان هذا تدخل في الانتخابات.

​فهل ينبغي ان نذكر بان ايهود باراك، رئيس وزراء سبق أن استقال، مع حكومة استندت الى اقلية من النواب، انشغل ببيع كل الخزينة الصهيونية في محادثات طابا في كانون الثاني 2001، تماما عشية الانتخابات؟ كانت هذه منافسة التنازلات الاكبر التي استهدفت استخلاص اتفاق سلام خطير تضمن ايضا ادخال كميات كبيرة من اللاجئين الى نطاق دولة اسرائيل. واستهدفت عرض اتفاق في يوم الانتخابات والسماح للرئيس كلينتون بان يعتزل مع ارث سياسي للسلام.

​فضلا عن ان هذه سابقة ابعد أثر مقارنة بعرض خطة سياسية، كما يحصل اليوم، يوجد هنا ايضا خط اساس واضح جدا. من الهوة السياسية لاوسلو، لكامب ديفيد، لطابا وكذا لمحادثات انابوليس ومفاوضات اولمرت ولفني، يستغل نتنياهو فرصة لا تتكرر لشطب خطوط 1967 مثلما شطبت خطوط 1947 بعد حرب التحرير.

​ان كل المفاوضات التي بدأت من اوسلو وما بعدها تمت انطلاقا من موقع ضعف مذهل لزعماء لم يؤمنوا بحصانة اسرائيل. كانت هذه مفاوضات تمت انطلاقا من سباق مجنون قصير النفس لاستخلاص عرض آخر في الساحات المذكورة للتسعينيات. لا حاجة لان نذكر بان خضرة الساحة اصبحت حمراء.

​يعرض نتنياهو هذه الايام شيئا ما غريبا عن فكر رجال الامن الذين اصبحوا سياسيين؛ وهذا يسمى هذا صبر استراتيجي.

​هو الذي حمله اليوم الى موقع قوة منسق مع رئيس الولايات المتحدة وعلى ما يبدو ايضا مع رئيس روسيا بينما تصمت الدول العربية وابو مازن يسب ويشتم ترامب على افضل تقاليده المعروفة. لقد سبق لنتنياهو ان اقتطع قطاع غزة من العموم الفلسطيني. وبسط السيادة في غور الاردن سيبتر حصة اخرى مما خصصه متزمتو م.ت.ف لانفسهم في بداية الطريق.

​حين يكون جدول الاعمال على هذا النحو، يفترض بالجمهور الاسرائيلي أن يعرف من حقا قادر على قيادته. ومع ذلك، توجد شكوك كبرى باي قدر هو الموضوع السياسي على الاطلاق لجمهور الناخبين.

​ان بعضا من المحللين السياسيين المتماثلين مع اليمين واثقون بان الامر السليم من ناحية الليكود هو اتخاذ قرار في الحكومة يبسط السيادة على كل الرزمة الممكنة في هذه اللحظة: الغور زائد المستوطنات في يهودا والسامرة.

​امس قال اللواء احتياط النائب يئير غولان ان غانتس هو مبايي. لا احدوت هعفودا. ثمة من سيقول أن حزبه هو في واقع الامر ميرتس مع فيلدمارشل على رأسه. هو معتدل.

​ليس هو زعيما يتخذ مبادرة جسورة. ولكن المعتدلين هم الاكثر خطورة: فهم غير قادرين على تحقيق أي خطة، باستثناء خطة واحدة: تصفية الزعيم، وهم يعرفون كيف يلحقون الاذىبالدولة بنزاهة.

 

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

الموقع : racamp@live.com

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top