رسالة للعاملين في اقليم لبنان من حكم شهوان

08 كانون1/ديسمبر 2016
(0 أصوات)

7 كانون الأوّل/ ديسمبر 2016

زميلاتي وزملائي الأعزاء،
في أوَل رسالة أوجهها إلى الموظفين منذ تعييني مديرا بالنيابة لمكتب لبنان الإقليمي، في البدء أودّ أن أشكركم جميعًا على تفانيكم والتزامكم بولاية الأونروا وبقضايا لاجئي فلسطين.
خلال الأسابيع الثماني الأولى على استلام مهامي، تمحور عملي بشكل رئيسي حول زيارة المخيمات ولقاء ممثلين عن اللاجئين والتواصل مع المستفيدين بشكل مباشر.
لبنان إقليم مليء بالتحديات وفيه مطالب مهمة غالبا ما تكون مبررة. يعاني لاجئو فلسطين القادمون من سوريا تحديات إضافية فيما يواجه لاجئو فلسطين في لبنان ظروفا معيشية صعبة جدا. بالتالي، لا تزال تحديات جمّة تعرقل دور الموظفين الذين يتواصلون بشكل مباشر مع المستفيدين فيتعرّضون أحيانا لاعتداءات من قبل مستفيدين غاضبين. وأنا أعمل مع اتحاد العاملين من أجل رفع هذه المسألة على المستوى المحلي في المخيمات ومناقشتها مع اللجان الشعبية والفصائل السياسية وعلى مستوى السفارة الفلسطينية وكبار ممثلي الفصائل الفلسطينية في لبنان إذ لا بدّ من حماية زملائنا الذين يقدّمون الخدمات من اعتداءات مماثلة.
كما تعلمون أنّ المفوض العام بعث إلى الموظفين مذكرة توضيحية رقم 161، وتعميم الموظفين المحليين رقم أ/05/2016 ، تاريخ 7 كانون الأول/ ديسمبر 2016 ، بشأن تطبيق النتائج التي توصلت إليها دراسة الأجور إلى جانب مسائل أخرى ذات صلة بالموارد البشرية.
تضمنت الوثيقتان تفاصيل عن النتائج الرسمية التي توصلت إليها دراسة الأجور في الأقاليم الثلاثة بما فيها لبنان إضافة إلى إجراءات ستطبق من أجل التأكد من التعويض على الموظفين وذلك على ضوء نتائج هذه الدراسة وكثمرة للحوار المكثف والقيّم الذي جرى مع اتحاد الموظفين. وأودّ في هذا السياق أن أشيد بالدور الايجابي الذي اضطلع به الاتحاد في تمثيل الموظفين والدفاع عن مصالحهم من دون أن يؤثر ذلك على تقديم الخدمات الضرورية للّاجئين.
تمّ تحديد الإجراءات الخاصة بدراسة الأجور خلال اجتماع مؤتمر اتحاد العاملين الذي عقد في شهر شباط/ فبراير وهي تخضع لسياسة الأجور الحالية.
شارك ممثلون عن الاتحاد في جمع البيانات وتحليلها كجزء من الدراسة. بعدئذ، تمّت مشاركة مخرجات الدراسة ونتائجها الرسمية مع اتحادات الموظّفين كما ونظمت دورات تدريب وجلسات إحاطة للمساعدة في تحديد مفهوم مشترك عن الدراسة ونتائجها.
في هذا الإطار، ضاعفت الوكالة عدد الوظائف المقارن بها في الدول المضيفة وذلك بغية التوصل إلى استنتاجات أكثر دقّة.
بيّنت دراسة الأجور في لبنان أنّ:
• معدّل أجور الوظائف للمهن الطبية والمهن الطبية المساندة المقارن بها في الأونروا هي أقلّ من المعدّل الذي أجريت المقارنة على أساسه وهذا أمر ينطبق على أقاليم أخرى. لذا، ستقوم الأونروا بوضع سلم أجور خاص بقسم الصحة.
• معدّل عددٍ من الوظائف المقارن بها أدنى من المعدّل الذي أجريت المقارنة على أساسه. لذلك، سيتمّ منح علاوة للموظفين الذين يشغلون هذه الوظائف كلّ وفقًا لمرتبته مقارنة بالمعدّل المرجعي، بحيث يصل عدد المنتفعين من هذه العلاوة 2340 موظف.
والآن اسمحوا لي أن أقدم شرحًا وافيا عن سلم الأجور الخاص بقسم الصحة والذي أعطى المفوض العام تعليمات للبدء بالعمل به ابتداء من 1 كانون الثاني/ يناير 2017.
يعود هذا السلم بالفائدة على حوالي 268 موظفا في قسم الصحة في مكتب لبنان الإقليمي وسيحصل الموظفون المعنيون على تفاصيل إضافية بداية شهر كانون الأول/ ديسمبر. تساهم هذه المقاربة في تحسين الأجور على الفور وتقدّم خطوات إضافية وتعزز استحقاقات التقاعد من خلال إدراج البدلات السابقة ( بدلات كبار الموظفين المحترفين، البدلات الإضافية وبدلات الوظيفة الخاصة) ضمن الأجر الأساسي.
وإلى جانب ايجاد حلّ للوظائف الواقعة تحت المعدّل الذي أجريت المقارنة على أساسه، يحدّد هذا السلم الجديد مسارا مهنيا واضحا ويرسم ما يعرف بالتخطيط الوظيفي.
عملت الإدارة مع الاتحادات على مرّ سنوات من أجل معالجة بعض الإختلافات الهيكلية والتصنيفية داخل الوكالة. كانت فرقة عمل مشتركة مسؤولة عن قسم كبير من هذه المراجعة التي شملت:
o تكنولوجيا الكمبيوتر والمعلومات
o المشتريات والخدمات اللوجستية
o قسم الإعلام والتواصل
تدخل الهيكلية الجديدة وتوصيفات الوظائف والتصنيفات حيز التنفيذ في مكتب لبنان الإقليمي ابتداء من 1 كانون الثاني/ يناير 2017. تشمل هذه التعديلات 56 موظفا وتسمح لعدد كبير منهم بالتقدم على المستوى المهني إشارة إلى أنّه تمّ إدراج الميزانية المخصصة لدعم هذه التعديلات في ميزانية إقليم لبنان المقدّمة للعام 2017. وسيقوم كل رئيس قسم بالكتابة إلى موظفي قسمه في الوقت المناسب.
وأودّ أخيرا أن أؤكد على التزام إدارة الأونروا بدعم الموظفين للسماح بتحقيق الأهداف التي نصت عليها استراتيجية المدى المتوسط. كذلك لابدّ من أن تكون التعويضات التي يستفيد منها الموظفون وتحسن ظروف العمل مدعومة بدراسة الأجور وسياسة الأجور الفاعلة بالوكالة. لقد اتفقت مع مسؤول قسم الموارد البشرية في المقر الرئيسي على البدء بمراجعة البدلات المدفوعة لكبار الموظفين من خلال إجراء مقارنة مع معدّلات السوق على النحو الواجب. من المقرر أن تبدأ هذه المراجعة خلال شهر كانون الثاني/يناير 2017.
خلال الفترة المتبقية لي، سيتركز عملي على الصعد التالية إلى جانب المهام العادية والإصلاحات الداخلية:
1- تنفيذ مشاريع مخيم نهر البارد بالاعتماد على التمويل الذي أعلنت عنه الجهات المانحة في اجتماع تشرين الأول/ أكتوبر رفيع المستوى فلا بدّ من أن يشعر اللاجئون الذين انتظروا عشر سنوات بأنّ الأونروا جدية في التزاماتها.
2- تسريع تنفيذ المشاريع في مختلف الأقسام لأنّنا بما نحن عليه الآن، نواجه تحديا جديا في ما يتعلّق بالحصول على تمويل إضافي للمشاريع. في أغلب الحالات، تدعم هذه المشاريع خدماتنا الأساسية ولا بدّ من مقاربتها من هذا المنظار.
3- وضع نظام داخلي متين لمراقبة سياسة الاستشفاء.
4- تعزيز قسم الإعلام والتواصل فلا بدّ من تقوية التواصل مع المنتفعين وممثليهم.
5- العمل مع مدير عام الأمن والسلامة الجديد في الرئاسة للنظر في الإستنتاجات والتوصيات التي توصل إليها بشأن أمن وسلامة الموظفين.
وبهدف تحسين خدماتنا وتوعية المستفيدين، علينا أن نستمرّ بالعمل معًا: المكتب الرئيسي وقسم البرامج وموظفو الدعم، الأقاليم والمقرّ الرئيسي فنكون موحّدين في مواجهة التحديات والمصاعب.
مع شكري.
حكم شهوان
مدير الأونروا في لبنان ، بالإنابة

موقع مخيم الرشيدية

المواقف الواردة في جميع المقالات والاخبار  تعبر عن رأي مصدرها  فقط 

حول الموقع

   موقع مخيم الرشيدية الاخباري مستقل يهتم بأخبار اللاجئين الفلسطينيين في لبنان والشتات يشرف عليه مجموعة من الاعلاميين المتطوعين لخدمة القضية الفلسطينية. مرخص من المجلس الوطني للإعلام المرئي والمسموع في لبنان تحت علم وخبر رقم 252 .

Template Settings

Theme Colors

Blue Red Green Oranges Pink

Layout

Wide Boxed Framed Rounded
Patterns for Layour: Boxed, Framed, Rounded
Top